Accessibility links

logo-print

نتانياهو يلتقي كيري ويرفض التحرك الفلسطيني في مجلس الأمن


وزير الخارجية الأميركي جون كيري ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في روما

وزير الخارجية الأميركي جون كيري ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في روما

عقد رئيس الوزراء الإسرائيلي الاثنين في روما لقاء مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري وسط أجواء توتر بعدما رفض بنيامين نتانياهو أي تحرك فلسطيني في مجلس الأمن الدولي.

وقد دام اللقاء، الذي يأتي في إطار مساعي الإدارة الأميركية لتقليص التوتر بين الفلسطينيين والإسرائيليين، حوالي ثلاث ساعات.

ورفض نتانياهو في تصريحات بثتها إذاعة الجيش الإسرائيلي، قبل أن يتوجه إلى العاصمة الإيطالية للقاء كيري، أي محاولات فلسطينية لوضع جدول زمني لإنهاء السيطرة الإسرائيلية على أراض فلسطينية في غضون عامين من خلال مشروع قرار في الأمم المتحدة.

وأشار وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان من جانبه، إلى أهمية اللقاء مع كيري، لتنسيق المواقف بين الجانبين لمواجهة التحركات الفلسطينية على الساحة الدولية، حسب قوله.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي:

ويأتي اللقاء غداة قرار أصدرته القيادة الفلسطينية، مساء الأحد، يقضي بالتوجه إلى مجلس الأمن الدولي، لطلب التصويت على مشروع قرار لإنهاء "الاحتلال الإسرائيلي".

الأردن: لم نتلق أي طلب من السلطة

في غضون ذلك، أعلنت سفيرة الأردن لدى الأمم المتحدة دينا قعوار الاثنين أن الفلسطينيين لم يطلبوا من الأردن تقديم مشروع قرار إلى مجلس الأمن حول النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

وقالت السفيرة الأردنية ردا على اسئلة الصحافيين "قرأت الخبر في الصحف مثلكم، ولم يتصل بنا أحد بهذا الشان".

واعتبرت أنه لا بد من انتظار نتائج المشاورات التي جرت الاثنين في روما بين وزير الخارجية الأميركي جون كيري ورئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو. وأضافت: أن "كيري سيلتقي في أوروبا عددا من الوزراء وننتظر لنرى النتائج".

رغبة فلسطينية للانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية

وفي سياق التحركات الفلسطينية دوليا، أكد سفير فلسطين لدى الأمم المتحدة رياض منصور الاثنين رغبة الفلسطينيين في الانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية "في الوقت المناسب"، وذلك في اول خطاب لمسؤول فلسطيني أمام جمعية الدول الأطراف في المحكمة.

ودعي منصور للتحدث أمام الجمعية المجتمعة في مقر الأمم المتحدة بنيويورك بموجب البند الـ94 لنظام الجمعية. ويتيح هذا البند دعوة دولة غير عضو أو مراقب لإرسال ممثل عنها إلى الجمعية لحضور النقاش ومخاطبة الجمعية.

ويتيح مثل هذا الانضمام التقدم بشكوى إلى المحكمة الجنائية الدولية ضد إسرائيل بتهمة "ارتكاب جرائم حرب خصوصا في قطاع غزة".

باريس: نريد حلا جامعا للطرفين

قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الاثنين قبيل اجتماعه بنظرائه الألماني والبريطاني والأميركي، إن فرنسا تسعى للتوصل إلى "حل يجمع" في إطار الحراك الدبلوماسي داخل الأمم المتحدة بشأن النزاع الفلسطيني الإسرائيلي.

وأضاف "إذا قدم الفلسطينيون (إلى مجلس الأمن الدولي) النص الذي بين أيديهم، فإن الأميركيين أعلنوا أنهم سيستخدمون الفيتو ضده. وبالتالي فإن هذا القرار لن يقبل، كما ستكون هناك على الأرجح إجراءات رد فعل من الجانب الفلسطيني".

وأكد أن ما تريده باريس هو "التوصل إلى حل يجمع" مختلف الأطراف.

تحديث (14:20 بتوقيت غرينتش)

وجاء في بيان للقيادة الفلسطينية عقب اجتماع بقيادة رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في رام الله، التأكيد على تحديد سقف زمني لإتمام خطوات رحيل الاحتلال، وأن يحتوي مشروع القرار الفلسطيني-العربي على كل العناصر التي تضمنتها مبادرة السلام العربية والثوابت الوطنية، بما فيها اعتبار القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية وضمان حقوق اللاجئين.

وسيتوجه كيري بعد الاجتماع من نتانياهو، إلى باريس حيث سيجتمع بوزراء الخارجية الفرنسي والألماني والبريطاني، إضافة إلى مسؤولة السياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني.

وسيغادر المسؤول الأميركي باريس متوجها إلى لندن الثلاثاء، حيث سيعقد اجتماعات مع كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات.

المصدر: وكالات/ راديو سوا

XS
SM
MD
LG