Accessibility links

logo-print

كيري يبحث مع عباس المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية قبيل اجتماعه بنتانياهو


لقاء بين محمود عباس وجون كيري- أرشيف

لقاء بين محمود عباس وجون كيري- أرشيف

التقى وزير الخارجية الأميركي جون كيري مساء الخميس في رام الله رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس للمرة الثانية في غضون أسبوع بهدف دفع المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية.

ومن المقرر أن يجتمع كيري مجددا صباح الجمعة برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، قبل أن يتوجه إلى الأردن بعد الظهر.

وهذه تاسع زيارة يقوم بها كيري للأراضي الفلسطينية وإسرائيل منذ مارس/ آذار، والثانية في أقل من أسبوعين.

وأكدت متحدثة باسم كيري هذا الأسبوع أن الولايات المتحدة تريد التوصل إلى "اتفاق نهائي" وليس تسوية "مؤقتة" بين الفلسطينيين وإسرائيل.

وقد بحث كيري الأسبوع الماضي في القدس ورام الله الخطة التي تتعلق بأمن إسرائيل بعد قيام دولة فلسطينية. وأكد في ذلك الوقت أن الجانبين "أقرب" إلى السلام مما كانا عليه منذ "سنوات".

وقال في خطاب من واشنطن إنه "يرفض تشاؤم الخبراء من كافة الأطراف" الذين يؤكدون أن "النزاع معقد جدا" وأن الفلسطينيين والإسرائيليين "لا يثقون في بعضهما البعض".

دعم أردني

وفي غضون ذلك، أكد العاهل الأردني الملك عبد الله ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الخميس دعمهما لجهود كيري في دفع عملية السلام.

جاء ذلك في اتصال هاتفي بين عبد الله وعباس، حسب بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني.

وقال البيان إن الطرفين بحثا خلال الاتصال تطورات الأوضاع في المنطقة خصوصا ما يتصل بجهود تحقيق السلام استنادا إلى حل الدولتين.

وعبر الملك الأردني خلال الاتصال عن دعم الأردن الكامل لمساعي تحقيق سلام يلبي تطلعات الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة والقابلة للحياة.

"تخريب المباحثات"

وفي الجانب الإسرائيلي، اتهمت الوزيرة المكلفة المفاوضات تسيبي ليفني اليمين في التحالف الحكومي بتخريب المباحثات مع الفلسطينيين من خلال تكثيف مشاريع الاستيطان.

وقالت إن الاعلان الجديد عن مستوطنات معزولة "يهدف إلى منعنا من التوصل إلى السلام".

ويجتمع وزراء الخارجية العرب، من جهة أخرى، يوم 21 ديسمبر/كانون الأول في القاهرة لبحث المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية.

ويأتي الاجتماع الاستثنائي بطلب من عباس، حسب ما أفاد به المسؤول الثاني في الجامعة العربية أحمد بن حلي.
XS
SM
MD
LG