Accessibility links

كيري يتوجه إلى السعودية والأردن سعيا للتقدم بعملية السلام


وزير الخارجية الاميركي جون كيري

وزير الخارجية الاميركي جون كيري

أعلن وزير الخارجية جون كيري السبت من رام الله أنه سيزور الأحد كلا من الأردن والسعودية، وذلك في إطار مساعيه الرامية إلى تحقيق مزيد من التقدم في مفاوضات السلام.

وقال كيري في ختام لقاء مطول مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله بالضفة الغربية "غدا سأذهب إلى الأردن للقاء الملك عبد الله الثاني ووزير الخارجية ناصر جودة، ومن هناك سأتوجه بالطائرة إلى السعودية حيث سألتقي الملك عبد الله لإطلاعه على المستجدات والتباحث في ما سوف نحاول القيام به في الأيام المقبلة".

ومن المقرر أن يلتقي كيري خلال الأسبوع المقبل لجنة المتابعة العربية حول مفاوضات السلام الإسرائيلية-الفلسطينية.

عريقات: كيري يسعى لاتفاق على قضايا الوضع النهائي

من جانب آخر، قال المفاوض الفلسطيني صائب عريقات إن كيري لا يطرح حلولا انتقالية مؤقتة، وإنما يعمل على التوصل إلى اتفاق على قضايا الوضع النهائي.

التفاصيل مع نبهان خريشة مراسل "راديو سوا" في رام الله:

كيري: المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين تتقدم (آخر تحديث: 16:09 بتوقيت غرينتش)

أشار وزير الخارجية الأميركي جون كيري السبت إلى حصول "تقدم" في مفاوضات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين، لكنه أقر في الوقت نفسه بأنه لا يزال هناك المزيد للقيام به.
وقال الوزير الأميركي في ختام لقاء مطول مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله بالضفة الغربية، هو الثاني في غضون 24 ساعة "لم نبلغ (الهدف) بعد لكننا نحرز تقدما".

كيري يواصل مهمته في الشرق الأوسط ويلتقي عباس ونتانياهو (آخر تحديث 13:35 ت.غ)

يواصل وزير الخارجية الأميركي جون كيري السبت في اليوم الثالث من مهمته في الشرق الأوسط جهوده لتقريب وجهات النظر بين الإسرائيليين والفلسطينيين للتوصل إلى اتفاق - إطار يضع الخطوط العريضة لتسوية نهائية للنزاع بين الطرفين.
ومن المقرر أن يلتقي كيري مجددا الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله قبل أن يعود الى القدس ليجتمع مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي أجرى معه سابقا ثماني ساعات من المحادثات.
مزيد من التفاصيل حول لقاء كيري وعباس في تقرير مراسلة راديو سوا من رام الله نجود القاسم:
وبعد خمسة أشهر التزم خلالها الطرفان بتعهدهما بعدم إبداء انتقادات علنا، جرى تبادل اتهامات وظهرت الريبة المتبادلة إلى العلن بين الطرفين مع عودة كيري في زيارته العاشرة إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية.
وأقر مسؤولون أميركيون بأنه من المستبعد التوصل إلى اتفاق حول إطار يدفع المفاوضات قدما نحو تسوية نهائية خلال هذه الزيارة بل إن المسالة تتطلب المزيد من الوقت.
وقال المحلل السياسي الإسرائيلي إيلي نيسان إن اتفاق الإطار الذي يسعى إليه كيري لا يُرضي الجانبين الفلسطيني والاسرائيلي، وأضاف في مقابلةٍ مع راديو سوا.
وأوضح المحلل السياسي الإسرائيلي أن هناك شعورا في اسرائيل بأن الرئيس عباس لا يريد التوصل إلى اتفاقٍ قبل فترةِ المفاوضات بهدفِ اللجوء الى المؤسساتِ الدولية، وقال إن نتنياهو يتعرض لضغوط ٍمن التحالف الحاكم.
مظاهرة في رام الله
وتظاهر عدد من الفلسطينيين ضد زيارة كيري فيما كان مجتمعا مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله بالضفة الغربية لمدة حوالى ست ساعات في وقت متاخر مساء الجمعة.
وتظاهر حوالى مئة من ناشطي الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين اليسارية المتشددة رافعين أعلاما فلسطينية واعلاما حمراء في ساحة المنارة بوسط رام الله بعدما اتهم نتانياهو عباس والفلسطينيين بعدم الالتزام بالسلام.
غير أن كيري قال الجمعة مخاطبا طلابا في ظهور علني مفاجئ في فندقه في القدس إنه ما زال متفائلا، بحسب ما نقلت صحيفة هآرتس الاسرائيلية.
وبحسب ما قال أحد الطلاب للصحيفة، فإن كيري أوضح أنه "يتقدم بصعوبة بين مزيج متفجر من المسائل" لكنه أضاف بحسب الطالب أن "الولايات المتحدة تنشط بكثير من حسن النية والطرفان يقران بعواقب أي فشل" في العملية الجارية.
XS
SM
MD
LG