Accessibility links

كيري ولافروف: المباحثات حول سورية إيجابية وسنلتقي مجددا نهاية الشهر


كيري ولافروف والإبراهيمي في جنيف الجمعة

كيري ولافروف والإبراهيمي في جنيف الجمعة

اتفق وزيرا الخارجية الأميركي جون كيري والروسي سيرغي لافروف على عقد سلسلة اجتماعات جديدة نهاية الشهر الجاري لمواصلة المباحثات حول سورية وترسانتها الكيميائية، وأشارا إلى أن المباحثات التي عقدت بين الجانبين في جنيف كانت إيجابية.

وقال كيري في مؤتمر صحافي مشترك مع لافروف والمبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي الجمعة، إن المباحثات المقبلة ستعقد على هامش اجتماعات الجمعة العامة للأمم المتحدة في نيويورك المقررة في الـ27 من الشهر الجاري.

وأضاف أن القضية بحاجة "لمزيد من المباحثات مع روسيا للتوصل إلى أرضية مشتركة" حول سورية، دون أن يكشف عن تفاصيل جولة المباحثات التي عقدها مع لافروف خلال اليومين الماضيين في جنيف.

وهذا جانب من كلمة كيري:

ومن جانبه، أبدى وزير الخارجية الروسي تفاؤلا بنتائج المباحثات بين الجانبين، وقال إنها لم تتطرق إلى الجهود الدولية لعقد مؤتمر جنيف 2 لإنهاء الأزمة في سورية.

وقال الأخضر الإبراهيمي إنه والوزيرين كيري ولافروف يحاولون إحراز تقدم في ما يتعلق بالمبادرة الروسية الخاصة بالأسلحة الكيميائية في سورية.

معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية

وكان مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري قد أعلن أن بلاده أصبحت عضوا كامل العضوية في معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية اعتبارا من الخميس، بعد ان تقدمت بطلب العضوية إلى الامم المتحدة.

وقال الجعفري في تصريحات صحافية باللغة الإنكليزية إن بلاده ليس لديها ما تخفيه بشأن الأسلحة الكيميائية، "بل على العكس ننتظر ونتوقع وندعو فريق المحققين إلى إعلان النتائج النهائية لتقريرهم الكامل الذي يغطي كل الحوادث التي تم تكليفهم بالتحقيق فيها"، في إشارة إلى الهجوم في غوطة دمشق والذي قتل فيه مئات بينهم أطفال.

بوتين يرحب

ورحب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة بقرار دمشق الانضمام إلى اتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية، وقال إنها يجب أن يكون موضع ترحيب دولي باعتبارها "خطوة هامة" على طريق تسوية الازمة السورية.

وأضاف متحدثا خلال قمة اقليمية في قرغيزستان، أن الخطوة تثبت "جدية" نوايا نظام الرئيس بشار الأسد.

كذلك، رحبت كل من الصين وايران والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بقرار دمشق.

كيري يحذر من عواقب الفشل

وحذر كيري عقب انتهاء الجولة الأولى من المفاوضات بين الجانبين من عواقب فشل المحاولة الدبلوماسية لحل مشكلة الأسلحة الكيميائية في سورية في ضوء المبادرة الروسية، وقال إن الرئيس أوباما لم يستبعد عملا عسكريا ضد النظام السوري في حالة الفشل.

ورفض ما قاله الرئيس السوري بشار الأسد في وقت مبكر الخميس عن نية حكومتِه البدءَ في تقديم المعلومات المتعلقة بما لديها من أسلحةٍ كيميائية بعد شهر من توقيع دمشق على المعاهدة الدولية لحظر الأسلحة الكيميائية.
XS
SM
MD
LG