Accessibility links

logo-print

أوباما: لم أسع لمعرفة التفاصيل حول التجسس على الحلفاء


الرئيس باراك أوباما والمستشارة الألمانية إنغيلا ميركل

الرئيس باراك أوباما والمستشارة الألمانية إنغيلا ميركل

أكد الرئيس باراك أوباما الخميس أنه لم يكن يسعى لمعرفة كيفية حصول المخابرات على البيانات المتعلقة بدول حليفة بعد الاعتراض الجماعي الذي ظهر في أوروبا إثر الكشف عن عمليات تجسس أميركية.

وفي مقابلة مع محطة التلفزيون الأميركية "ان بي سي"، قال أوباما "كما كل الرؤساء، عندما يطلعوني على بيانات المخابرات خصوصا عندما يتعلق الأمر بحلفاء مثل ألمانيا، لم أكن أسعى لمعرفة كيفية الحصول عليها".

وأضاف "في حال تعلق الأمر بدول أخرى تمثل تهديدا للولايات المتحدة، عندها أكون مهتما فقط بهذه البيانات ولكن أيضا حول الطريقة التي تمكنا من الحصول عليها".

وأكدت الحكومة الأميركية أن أوباما لم يكن على علم بتفاصيل عملية المخابرات المتعلقة بالمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

كيري: العلاقات مع برلين متوترة لكن ستبقى قوية

قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن هناك توترات بين واشنطن وبرلين بسبب مزاعم التجسس لكنه أكد أن العلاقات بين البلدين "ستبقى قوية".

وقال كيري في لقاء مع صحيفة بيلد الألمانية "بدون أدنى شك أدى هذا الوضع إلى توترات مع ألمانيا والألمان"، لكنه أضاف أن "علاقتنا قوية وستظل قوية... في الأوقات الصعبة يعمل الأصدقاء بصراحة واحترام متبادل وألمانيا من أكبر أصدقاء الولايات المتحدة وإحدى أهم حلفائنا".

وبعد أن وصف المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بأنها "شريكة رائعة"، اعتبر أن ملفات سورية وإيران واتفاق التبادل الحر بين الاتحاد الأوروبي وواشنطن "لها أهمية كبيرة تمنعنا من التعثر وتدفعنا سويا قدما".

وأعلن كيري أنه سعيد "بالعودة في أسرع وقت" إلى برلين من دون تحديد موعد لزيارة محتملة.

وتابع قائلا "إننا نتحدث مع شريكنا الألماني حول معرفة كيف يمكننا تحسين تنسيق جهودنا في مجال الاستخبارات وكيف نأخذ في الاعتبار الشكوك الألمانية".

وتأتي هذه التصريحات بعد أن نشر المتعاقد السابق لدى وكالة الاستخبارات القومية الأميركية إدوارد سنودن معلومات تقول إن الولايات المتحدة تجسست على هاتف المستشارة الألمانية.
XS
SM
MD
LG