Accessibility links

كيري يثني على دور الدبلوماسية الأميركية في مواجهة داعش


وزير الخارجية جون كيري

وزير الخارجية جون كيري

أكد وزير الخارجية الأميركي جون كيري الأربعاء على أهمية الدور الذي تقوم به الدبلوماسية الأميركية في مواجهة التحديات المعاصرة، وأبرزها انتشار الأفكار المتشددة واندلاع النزاعات في مناطق مضطربة في العالم.

وقال في كلمة له خلال لقاء مع رؤساء البعثات الدبلوماسية الأميركية في العالم إن التحديات والمخاطر التي تواجهها الولايات المتحدة لا تتطلب فقط استعدادا قتاليا وجيشا مميزا، ولكن أيضا مهارات تفاوضية.

وأكد على ضرورة الانفتاح وكسر العقول البيروقراطية، مشيرا إلى اجتماعات عالية المستوى في واشنطن بهدف مضاعفة الفرص المتاحة لتحقيق ذلك.

وأكد أن مواقع التواصل الاجتماعي ليست كافية للتواصل، مشيرا إلى أهمية التواصل الشخصي والمصافحة والجلوس على الطاولة، ومذكرا بدور واشنطن في هذا الصدد في رأب الصدع بين المرشحين الرئاسيين في أفغانستان.

تحديات كبيرة

وقال الوزير الأميركي إن من أهم هذه التحديات التي تواجه الولايات المتحدة والعالم تنظيم الدولة الإسلامية داعش، الذي قال إنه يمثل "تحولا مختلفا" عن المخاطر التي واجهت العالم في العقود الماضية.

وأضاف أن الشباب لديهم اليوم آمال وطموحات مختلفة عن السابق، مذكرا بالتونسي بوعزيزي وشباب ميدان التحرير الذين خرجوا للتعبير عن هذه الآمال.

وقال إن الرئيس السوري بشار الأسد أخطأ في قرائته للتاريخ" لأنه لم ير الذين طالبوا بمستقبل أفضل لهم"، ورد عليهم بإطلاق النار.

وتابع كيري أن الجماعات المتشددة جاءت لملء هذا الفراغ بين السلطة والشعوب، ومن بينها تنظيم داعش، الذي قال إنه يمتلك "موارد واستراتيجية إعلامية" قوية تجذب الشباب من دول عديدة لخوض حرب تستند إلى استراتيجية "مشوهة" وتفسيرا "زائفا" للإسلام.

وأوضح أن هذا التحدي الذي يواجه الجيل الحالي لا يتطلب فقط التعامل العسكري معه، ولكن ينبغي أيضا توفير بدائل للشباب الذين يسعون لتحقيق طموحاتهم، حسب وصفه.

المصدر: قناة "الحرة"

XS
SM
MD
LG