Accessibility links

logo-print

كيري في الكرملين الثلاثاء.. ومستقبل الأسد يتصدر الأجندة


لقاء سابق بين كيري وبوتين (أرشيف)

لقاء سابق بين كيري وبوتين (أرشيف)

نقلت رويترز عن مسؤول رفيع بوزارة الخارجية الأميركية، الاثنين، قوله إن وزير الخارجية جون كيري سيستخدم محادثاته في موسكو الثلاثاء لمحاولة تضييق فجوة الخلافات بين واشنطن وموسكو بشأن دور الرئيس السوري بشار الأسد في أي انتقال سياسي.

وسيسعي كيري أيضا إلى تمهيد الطريق إلى جولة ثالثة من محادثات القوى العالمية بشأن سورية، وسط شكوك حول عقد الاجتماع المقرر الجمعة في نيويورك.

وقالت وزارة الخارجية الروسية في هذا السياق، إن كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف اتفقا في اتصال هاتفي على الشروط المسبقة اللازمة لعقد اجتماع جديد للقوى الكبرى بشأن سورية.

وقال مسؤول وزارة الخارجية الأميركية لرويترز إن كيري سيثير الهواجس بشأن استمرار الغارات الجوية الروسية على جماعات المعارضة السورية بدلا من تنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

موسكو تنتقد واشنطن

وقبل المحادثات أصدرت وزارة الخارجية الروسية بيانا ينتقد السياسة الأميركية بشأن سورية، قائلة إن "واشنطن ليست مستعدة للتعاون الكامل في مكافحة داعش ويجب أن تعيد النظر في سياستها القائمة على تقسيم الإرهابيين إلى طيبين وأشرار".

واجتمع كيري أثناء وجوده في باريس الاثنين مع نظرائه من السعودية وقطر والأردن بينما يستعد لإجراء محادثات في موسكو الثلاثاء.

وستتناول محادثاته مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ولافروف تفاصيل اتفاق مزمع لوقف إطلاق النار في الأول من كانون الثاني/ يناير في سورية، وكذلك التصريحات التي صدرت عن روسيا في الآونة ألأخيرة بشأن مساندة الجيش السوري الحر.

وقال المسؤول الأميركي "نريد أن نسمع ماذا يدور بأذهان الروس هناك بالنظر إلى قلق الجيش السوري الحر بشأن الطريقة التي يعامل بها الأسد شعبه".

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG