Accessibility links

logo-print

كيري: لدينا إستراتيجية واضحة لهزم داعش


وزير الخارجية الأميركي جون كيري

وزير الخارجية الأميركي جون كيري

قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن لدى الولايات المتحدة الأميركية "استراتيجية واضحة لهزم داعش، وقد فكرت مليا في هذه الاستراتيجية والآن بدأت في تشكيل التحالف الدولي ضد التنظيم والذي سيضم أكثر من 50 دولة".

وأضاف كيري في شهادته أمام لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ الأميركي بشأن مواجهة داعش: "يجب مقاتلة هذا التنظيم الذي يغتصب ويبيع الفتيات للجهاديين ويقتل النساء ولا يقدم تعليما ولا رعاية صحية، وله إيديولوجية من العصر الحجري".

وتابع أنه قبل إلقاء الرئيس باراك أوباما كلمته (الأربعاء)، بدأت الدول بتقديم المساعدة للقوات العراقية لمساعدتها على هزم داعش، ورفعت الولايات المتحدة من وتيرة عمليات الاستطلاع والطلعات الجوية كما سرعت إرسال الصواريخ للقوات العراقية.

وأضاف: "درسنا بشكل مفصل حاجيات الجيش العراقي والبشمركة لمعرفة قدراتهم" وأكد أن الدعم المقدم للقوات العراقية ساعد على استعادة أميرلي وسد الموصل وغيرها من المناطق التي سيطر عليها داعش في العراق.

وتابع كيري أن الضربات الجوية كانت فعالة جدا في كسر الحصار وغرس الثقة في القوات العراقية.

وشدد كيري على أهمية تشكيل الحكومة العراقية الجامعة والتحالف الدولي في هزيمة داعش، معربا عن ثقته في قدرات الجيش العراقي على إحراز تقدم سريع على الأرض.

وتابع: "جوهر استراتيجية القضاء على داعش يتلخص في تحالف دولي متعدد الزوايا لاسيما الدعم العسكري المباشر وغير المباشر. وأكد كيري التزام الولايات المتحدة وحلفائها بالعمل مع كل الدول من أجل نجاح المهمة ضد داعش.

وقال: "المهمة تتعلق بمحاربة شبكة تروج لثقافة متشددة. لا نحتاج من كل دولة الانخراط في العمل العسكري، لكن فقط حملة شاملة يمكن أن تحقق أهدافنا".

وفي هذا السياق، أكد المسول الأميركي على ضرورة وقف تمويل داعش.

استراتيجية القضاء على داعش مختلفة عن حرب الخليج

وفي إجابة على التخوفات بشأن دخول الولايات المتحدة حربا جديدة في المنطقة، قال كيري إن "هذه ليست حرب الخليج ولا حرب العراق وذلك للعديد من الأسباب، منها أن القوات الأميركية لن تشارك في القتال برا وإنما ستدعم القوات المحلية لضمان نجاح عملياتها.

وأوضح أن العمل العسكري سينتهي عندما يتم تدمير قدرة داعش على السيطرة على الأراضي والتحرك بحرية في محاولة لتنفيذ هجمات في أميركا أو أماكن أخرى، معتبرا أنه "لن يمكننا القضاء على كل أفراد التنظيم لكن سنسعى إلى إضعاف التنظيم قبل تدميره".

وقال كيري إن الولايات المتحدة لم تطلب من أي دولة عربية حتى الآن المشاركة على الأرض في مواجهة داعش.

ورأى أن داعش يشوه الإسلام بشكل فظيع ويرتكب مذابح باسم الله.

وحول الجهود الدولية لدحر التنظيم قال: "حاليا هناك دول خارج أوروبا وأخرى عربية ملتزمة بعمل عسكري والأمر يعود إلى القيادة الوسطى لتحديد نوع التدخل الذي ستقوم به هذه الدول".

وفي الشأن السوري قال: لا يمكن إيجاد حل في سورية بدون انتقال سلمي للسلطة، مضيفا أن فشل المساعي في سورية سببه القتال الداخلي بين أفراد المعارضة والتدفق كبير للمقاتلين الأجانب.

وقال كيري: من المهم أن يفوض الكونغرس تمويل دعم المعارضة السورية المعتدلة.

وفيما يتعلق بتفويض الكونغرس من أجل محاربة داعش، قال كيري إن ليست هناك حاجة إلى تفويض جديد غير الذي أصدره الكونغرس قبل سنوات للتصدي للقاعدي لأن داعش هو نفسه القاعدة قبل سنوات.

وقال إنه "إذا تعلق الأمر بحماية البلاد فلن ننتظر تفويض الكونغرس".

المصدر: قناة الحرة

XS
SM
MD
LG