Accessibility links

logo-print

كيري يلتقي العاهل السعودي وواشنطن والرياض تنفيان الخلافات بينهما


الملك عبد الله مستقبلا كيري

الملك عبد الله مستقبلا كيري

نفى كل من وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره السعودي سعود الفيصل التقارير الإعلامية التي اشارت إلى خلافات عميقة بين بلديهما.

وعقد كل من كيري والفيصل مؤتمراً صحافيا مشتركا في الرياض الإثنين بعد لقاء ويزر الخارجية الأميركي العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز.

وأشار كيري إلى أن العلاقة بين البلدين متميزة واستراتيجية والمملكة السعودية شريك أساسي.

وقال: أجريت مناقشات بنّاءة في السعودية، وأنا معجب بحكمة الملك عبد الله بن عبد العزيز.

وهنا صورة أخرى للقاء:


الفيصل: لا يمكن للمفاوضات أن تستمر إلى الأبد

من جهته، أشار الفيصل إلى أن الخلاف بين الولايات المتحدة والسعودية ليس حول الأهداف بل حول التكتيكات. أن العلاقات بين الأصدقاء لا تقوم على المجاملة بل على الصراحة والمكاشفة وطرح وجهات النظر. واضاف: من غير المستغرب أن تشهد العلاقات نقاط اختلاف ونقاط التقاء بغية الوصول إلى منظور مشترك ينعكس إيجابا على كافة القضايا.
وتطرق الفيصل إلى اعتذار المملكة عن عضوية مجلس الأمن معتبرا أن هذا الأمر لا يعني انسحابها من الأمم المتحدة. وقال إن المشكلة تكمن في قصور مجلس الأمن عن التعامل مع قضايا الشرق الاوسط، والتي يجب أن يعمل على حلها من جذورها.
وقال: ينعكس القصور بشكل واضح في القضية الفلسطينية التي تراوح مكانها. ورأى أن نزع السلاح الكيميائي في سورية لم يؤد إلى وضع حد لأكبر الكوارث الإنسانية في عصرنا الحالي. وقال إن المملكة تدرك أهمية المفاوضات لحل الأزمات، لكنها ترى بأن المفاوضات لا ينبغي أن تبقى إلى ما لا نهاية.
ورأى الفيصل ان الحل يكون بتدخل حاسم يضع حدا للمآسي الإنسانية.
وقال إن سورية أرض محتلة دخلتها القوات الإيرانية لتخدم النظام السوري. وسأل: كيف يمكن لدولة جارة أن تدخل في حرب أهلية لتساعد طرفا ضد الطرف الآخر.
واعتبر أن أهم خطوة في اثبات حسن النوايا الإيرانية هو أن تخرج من سورية وتخرج معها حليفها اللبناني حزب الله.
كيري: الحل في سورية سياسي
وقال كيري إن الرئيس باراك أوباما أكد أنه سيستخدم كل القوة المطلوبة لتحقيق مصلحة الولايات في الشرق الاوسط، وإنها ستواجه الاعتداء الخارجي على شركائنا، وتضمن التدفق الحر للطاقة من المنطقة الى العالم.
وأكد كيري على أن الحل الوحيد للازمة السورية هو سياسي وأن هذه الأزمة لن تنتهي بالقوة العسكرية.
وتابع: نعتقد أن علينا تجنب المزيد من عدم الإستقرار، لذا يجب عقد جنيف 2. وقال عن الولايات المتحدة ستواصل دعمها للمعارضة السورية في الوقت الراهن وستستمر في ذلك.
كما اعرب كيري عن تقديره لبيان الجامعة العربية الذي شجع المعارضة السورية للذهاب الى جنيف.
وقال إن الأسد فقد كل شرعيته ولا بد أن يتنحى ويجب وجود هيئة حكم انتقالية من أجل إحلال السلام. وتابع: ولا سبيل لنهاية الحرب بوجود الاسد.
وحول البرنامج النووي الإيراني قال كيري: لن نسمح لإيران بأن تحصل على سلاح نووي. ونحن نعطي الديبلومساية الفرصة الكافية لكن كل الوسائل لمنع إيران من حيازة السلاح النووي متاحة. وما زال على كاهل الجانب الايراني عبء ابداء مصداقيته في أن برنامجه النووي سلمي وللأغراض السلمية فقط. والعبارات لن ترضينا بل الأفعال.
XS
SM
MD
LG