Accessibility links

logo-print

جون كيري يندد بالتصريحات التركية حول "الصهيونية"


جون كيري خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو

جون كيري خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو

ندد وزير الخارجية الأميركي جون كيري الجمعة في أنقرة بتصريحات تركية ضد "الصهيونية"، وجدد دعم واشنطن للمعارضة السورية والوقوف مع الحليفة تركيا ضد الإرهاب.

وقال كيري في مؤتمر صحافي عقده مع نظيره التركي أحمد داود أوغلو "لسنا فقط غير موافقين على هذا الكلام بل نجده مرفوضا"، مضيفا بأنه سيتطرق إلى هذا الخطاب مع أردوغان خلال لقائه به مساء الجمعة.

وردا على سؤال حول تأثير خطاب من هذا النوع على العلاقات السيئة أصلا بين تركيا وإسرائيل، اعتبر كيري أن هناك "وسيلة للتقدم لكن من البديهي أن الأمر أصبح أكثر تعقيدا إثر الخطاب الذي استمعنا إليه في فيينا"، وشدد على ضرورة حل الخلافات وتحقيق حل سلمي في الشرق الأوسط، رغم وجود خلافات حول تصريحات أردوغان.

وقال مسؤول أميركي لدى وصول كيري إلى تركيا في وقت سابق، إن كيري سيندد خلال لقائه رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بتصريحاته التي وصف فيها الصهيونية بأنها "جريمة ضد الإنسانية".

وكان أردوغان قد قال الأربعاء أثناء اجتماع للأمم المتحدة في فيينا "كما هو الشأن بالنسبة للصهيونية ومعاداة السامية والفاشية، أصبح يتعين اليوم اعتبار كراهية الإسلام جريمة ضد الإنسانية".

دعم المعارضة السورية

وفي الشأن السوري، جدد وزير الخارجية الأميركي دعم بلاده للمعارضة السياسية والعسكرية في سورية، منتقدا استخدام قوات النظام صواريخ سكود في قصف مدن شمال البلاد، وشدد على أولوية حقن الدماء في سورية، معتبرا أنه "لاشرعية لنظام يرتكب جرائم في بلاده".

ويعتبر موضوع الإرهاب أحد الملفات التي بحثها وزير الخارجية الأميركي مع الأتراك، حيث أكد خلال المؤتمر الصحفي وقوف واشنطن بقوة مع حليفتها التركية ضد القاعدة وإرهاب المتمردين الأكراد.

وتعتبر زيارة جون كيري إلى أنقرة الأولى له منذ توليه منصبه كوزير للخارجية، وهي جزء من جولة أوروبية وشرق أوسطية، بدأت من تركيا وستنقله إلى مصر والسعودية والإمارات وقطر، لكنها لن تشمل إسرائيل.

واستهل كيري جولته في تركيا بزيارة السفارة الأميركية في أنقرة لتهنئة الدبلوماسيين والعاملين فيها بالسلامة بعد التفجير الانتحاري الذي استهدفها قبل شهر.

XS
SM
MD
LG