Accessibility links

غارات أميركية تستهدف جماعة خراسان في سورية


مقاتلون من جبهة النصرة في سورية

مقاتلون من جبهة النصرة في سورية

رجحت الولايات المتحدة أن تكون قتلت في سورية الفرنسي ديفيد دروكون خبير المتفجرات في مجموعة خراسان المتشددة التي يعتقد أنها تخطط لاعتداءات في دول غربية، بعد مطاردته على مدى أسابيع.

واكتفى مسؤول في البنتاغون بالقول لوكالة الصحافة الفرنسية "أعتقد أننا نلنا منه" مشيرا إلى أن عملية التحقق من مقتله تحتاج إلى بعض الوقت.

وأضاف المسؤول طالبا عدم كشف اسمه "كان من بين أهدافنا"، مؤكدا بذلك بطريقة غير مباشرة أن البنتاغون كان يتعقب ديفيد دروكون منذ مدة طويلة.

لكن قائد القيادة الوسطى الأميركية التي تشرف على حملة الضربات الجوية في العراق وسورية بدا أكثر حذرا، وقال الجنرال لويد أوستن خلال منتدى في واشنطن "ما زلنا بصدد تقييم نتائج هذه الضربات".

وأضاف أوستن أن ديفيد دروكون "عنصر خطر في هذه المجموعة وكلما تمكنا من تصفية أحد قادتها كان ذلك جيدا".

وذكرت شبكة فوكس نيوز التلفزيونية التي كانت أول من بث هذه المعلومات أن "سائق الآلية بترت ساقه على ما يعتقد ومن المتوقع أن يقضي وفق مصادر مطلعة على العملية، وقتل شخص ثان يعتقد أنه دروكون".

واكتفت القيادة الوسطى الأميركية من جهتها بالإعلان أن الجيش الأميركي شن خمس غارات الليل الماضي على أهداف لجماعة خراسان على مقربة من سرمدة في محافظة إدلب.

وفي 22 أيلول/سبتمبر أعلن البنتاغون أنه "قضى" في سورية على أعضاء من مجموعة خراسان التي تضم مقاتلين سابقين في تنظيم القاعدة.

وسيشكل مقتله في حال تأكيده ضربة قوية لمجموعة خراسان لأن "داود" وهو الاسم الذي اتخذه عند اعتناقه الاسلام كان بارعا في مجال المتفجرات، وفق ما أوردت مصادر أمنية.

وعلى غرار جبهة النصرة، الفرع السوري لتنظيم القاعدة، وتنظيم الدولة الاسلامية داعش، تمكنت مجموعة خراسان من اجتذاب العديد من المقاتلين الأجانب إلى سورية، وتخشى الدول الغربية أن تنفذ المجموعة اعتداءات على أراضيها.

مجموعة خرسان.. وجه آخر للقاعدة

ويصف مسؤولون أميركيون خراسان بأنها مجموعة من المحاربين القدامى المهرة من تنظيم القاعدة الذي انتقل إلى سورية من حدود أفغانستان وباكستان، ونفذ عمليات تحت حماية جبهة النصرة الفصيل الرئيسي الذي انبثق عن تنظيم القاعدة في سورية.

وكان مدير الاستخبارات الوطنية الأميركية جيمس كلابر اعتبر في أيلول/سبتمبر أن مجموعة خراسان تشكل "خطرا من النوع نفسه" كالدولة الاسلامية على الولايات المتحدة.

ويتحدر دافيد دروكون من منطقة بروتاني في غرب فرنسا وبعد اعتناقه الاسلام توجه إلى المناطقة القبلية الباكستانية حيث تدرب على استخدام المتفجرات وصنع القنابل قبل أن ينتقل للإقامة في سورية.

وورد إسم دافيد دروكون حين أعلنت مجموعة ماكلاتشي الاعلامية الأميركية قبل شهر أن ضابطا سابقا في الاستخبارات الفرنسية التحق بصفوف المقاتلين في سورية واستهدف في نهاية أيلول/سبتمبر بضربة جوية أميركية.

غير أن وزارة الدفاع الفرنسية نفت أي ضلوع لعنصر فرنسي سابق في القتال، فيما رفضت المديرية العامة للأمن الداخلي (استخبارات خارجية) ووزارة الخارجية الفرنسية الإدلاء بأي تعليق.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG