Accessibility links

رضيع للبيع في البرازيل لأنه يصرخ كثيرا


الصفحة البرازيلية لموقع الاعلانات المبوبة OLX

الصفحة البرازيلية لموقع الاعلانات المبوبة OLX

"يصرخ كثيرا ولا يجعلنا ننام، وأنا مضطر(ة) للعمل كي أستطيع العيش"، بهذه العبارة روج أحد أرباب الأسر في مدينة أباريسيدا دي غويانيا وسط البرازيل لـ"بضاعته" على موقع OLX للإعلانات المبوبة.
غير أن صدمة متصفحي الموقع كانت كبيرة بعد اكتشافهم صورة "البضاعة المعروضة": رضيع في أشهره الأولى بلباس أزرق، أراد صاحبه بيعه نظير حوالي 430 دولارا،لأنه كما أشار في التعليق المصاحب للصورة يمنعه من النوم.
وقد فتحت شرطة المدينة تحقيقا في ملابسات الإعلان الذى نشر الثلاثاء الماضي وظل على الموقع لأكثر من 12 ساعة قبل أن تعمد إدارته إلى حذفه نظرا لانتهاكه الشروط والأحكام المنصوص عليها.
ولم تتوافر معلومات عن هوية صاحب الإعلان سوى رقم اتصال يشير إلى أنه يعيش فى مدينة أباريسيدا دا غويانيا، وتبين لاحقا للشرطة أن الرقم الهاتفي في ملكية شخص لا تربطه علاقة بالقضية.
وأفادت تقارير صحافية نقلا عن ضابط شرطة في قسم حماية الأطفال اسمه مارسيلا أوراسي أن رجال الأمن يحاولون تعقب الشخص الذي وضع الإعلان.
وقالت أوراسي "نحاول تحديد موقع الشخص الذى نشر الإعلان، ونعتقد أنه يعيش فى حى إليسوس فى المدينة، لكننا لم نتوصل بعد إلى عنوان محدد".
وصرحت مصادر أخرى في الشرطة أن المعلن قد أساء التصرف وسينال عقوبته حتى ولو كان الأمر بعيدا عن الجدية لأن نشر صورة الطفل جريمة، واستخدام رقم هاتف شخص آخر جريمة ثانية، وتعد أحد أنواع الاحتيال.
وذهب الخبير في القانون والجرائم الرقمية رافائيل ماسيل إلى أن الجريمة المرتكبة هي "التفاوض لبيع حياة" وتصل عقوبتها إلى السجن عامين إذا كان الشخص هو والد الطفل وفقا لقانون حماية الأطفال والمراهقين في البرازيل.

أما إذا اتضح أن الشخص الذي نشر الصورة ليست له صلة بالطفل وقام بذلك دون الحصول على موافقة الوالدين فسيواجه تهمة أخرى قد تصل عقوبتها إلى السجن ثلاثة أعوام.
XS
SM
MD
LG