Accessibility links

كوجو الأيزيدية.. داهمها داعش فتحولت إلى مقبرة


أطفال عراقيون من الأقلية الأيزيدية في مخيم لاجئين بتركيا-أرشيف

أطفال عراقيون من الأقلية الأيزيدية في مخيم لاجئين بتركيا-أرشيف

ديار بامرني

دموع الأيزيدي الناجي من مسلحي داعش "خلف" لا تتوقف، كيف وقد هاجموا قرية كوجو في قضاء سنجار، حيث كان يعيش هذا الرجل وعائلته حتى صباح الثالث من آب/ أغسطس الماضي، يوم قتل عناصر تنظيم الدولة الإسلامية داعش واختطفوا أكثر من 1500 أيزيدي من تلك القرية.

خلف، قال لـ"راديو سوا"، إن المسلحين أخذوا يعدمون الرجال ويختطفون النساء بعد 12 يوما من محاصرة كوجو. هذا الرجل الذي نجا من الموت بإعجوبة بعد ان اصيب بثلاثة عيارات نارية، قال إن 200 فقط من أفراد القرية التي قدر عددها بنحو 1700 شخص، نجوا من الذبح.

وأوضح خلف أن المسلحين أخذوا غالبية نساء كوجو وأطفالها إلى سورية، بينهم زوجته ووالدته التي تبلغ من العمر 85 عاما وأطفاله الثلاثة، وأضاف أن داعش قتل 14 شخصا من أفراد عائلته.

سألناه عن عدد الأيزديات اللائي تمكـن من الفرار من قبضة داعش، فأجاب أن هناك نحو 150 أيزدية هربن من قبضة داعش من تلعفر ومناطق أخرى داخل العراق، لكنه أوضح أن المشكلة تكمن في النساء والأطفال الذي نقلهم تنظيم داعش إلى سورية.

خلف، أوضح أن أهالي كوجو يرفضون العودة من جديد إلى قريتهم التي وصفها بمدينة القبور، وناشد المجتمع الدولي العمل على مساعدة الأيزديين وحمايتهم والكشف عن مصير الآلاف من المختطفين منهم.

مزيد من التفاصيل في سياق التقرير التالي:

XS
SM
MD
LG