Accessibility links

الحج وإيبولا.. السعودية تسمح بتأشيرات للنيجيريين


نقلت صحيفة سعودية الاثنين عن مسؤول قوله إن الرياض التي حظرت وصول حجاج من سيراليون وليبيريا وغينيا بسبب مخاوف من فيروس الإيبولا ستسمح للنيجيريين بأداء مناسك الحج.

وتقول منظمة الصحة العالمية إن غينيا وليبيريا وسيراليون هي أكثر دول تضررت بسبب انتشار المرض في غرب أفريقيا وإن عدد الوفيات فيها منذ شهر آذار/مارس وحتى الخامس من أيلول/سبتمبر يبلغ 2097.

وتوفي ثمانية أشخاص في نيجيريا من بين 23 حالة إصابة. وتأكدت حالة إصابة واحدة في السنغال.

ونقلت صحيفة "آراب نيوز" عن محمد الخشيم نائب وزير الصحة للتخطيط والتنمية قوله إنه لا حاجة للقلق بشأن وفود النيجيريين للحج. ونسبت الصحيفة إليه قوله "لم نتوقف عن إصدار تأشيرات الدخول للحج للنيجيريين ونعلم أن 70 ألف حاج يأتون من هذا البلد الإفريقي كل عام".

وأضاف "تدرك منظمة الصحة العالمية الوضع في منى وعرفات خلال موسم الحج ولا داعي للقلق بشأن بعض حالات من الإيبولا التي حدثت في نيجيريا". وتابع "اتخذنا إجراءات احترازية لمنع تفشي الإيبولا في المملكة خلال موسم الحج. أعددنا العدة مبكرا لموسم الحج".

وذكر أن إدارة الطب الوقائي تتواصل باستمرار مع منظمة الصحة العالمية بشأن أحدث التطورات عن الإيبولا وغيره من الأمراض المعدية.

وزارة العمل تعلق إصدار التأشيرات

وفي سياق متصل، أعلنت وزارة العمل السعودية تعليق منح تأشيرات عمل لمواطني ليبيريا وغينيا وسيراليون.

واستثنى القرار نيجيريا، التي قالت إن حالات إيبولا التي سجلت فيها "مستوردة من ليبيريا".

وأكد بيان رسمي نشرته وكالة الأنباء السعودية أن وزارة العمل اتخذت القرار ضمن إجراءات وقائية واحترازية لمواجهة الفيروس المنتشر في غرب إفريقيا.

وقال نائب وزير العمل مفرج بن سعد الحقباني في البيان إن القرار مؤقت ويأتي أسوة بذات الإجراء المتخذ لتأشيرات الحج والعمرة بالنسبة للدول ذاتها منذ نيسان/أبريل.

وأكد الحقباني أن حظر الاستقدام المؤقت من الدول الثلاث، لن يؤثر على سوق العمل في السعودية أو حجم الطلب لأن نسبة الاستقدام من هذه الدول قليلة جدا مقارنة بالجنسيات الأخرى.

ولا تعد المملكة وجهة مهمة للعمل بالنسبة لمواطني الدول الثلاث.

وأوضح الحقباني أن عدد العمالة من ليبيريا وغينيا وسيراليون حتى منتصف العام الجاري لم تتجاوز 527 عاملا من الجنسين، فيما بلغ عدد التأشيرات المصدرة خلال الفترة ذاتها 120 تأشيرة.

يذكر أن الفيروس حصد أرواح 1552 شخصا من بين 3069 شخصا أصيبوا به، حسب آخر حصيلة نشرتها منظمة الصحة العالمية في 26 آب/أغسطس.

وسجلت 694 حالة وفاة في ليبيريا، و430 في غينيا، و422 في سيراليون، وست في نيجيريا، علما بأن المنظمة أبدت تخوفها من أن يودي الوباء إلى 20 ألف وفاة قبل التمكن من القضاء عليه.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG