Accessibility links

هل دمرت قوات البيشمركة قرى سنية في شمال العراق؟


جانب من الحلقة

جانب من الحلقة

نفى النائب في كتلة "الحزب الديموقراطي الكردستاني" في البرلمان العراقي محسن السعدون صحة التقارير التي تتحدث عن تهجير قوات البيشمركة سكان قرى سنية في شمال العراق وتدميرها بشكل شبه كامل.

وعزا السعدون في مقابلة مع برنامج "عين على الديموقراطية" صور الأقمار الصناعية التي نشرتها "منظمة العفو الدولية" لقرى تم تدميرها في شمال العراق، إلى عمليات القصف الجوي التي شنها طيران التحالف الدولي ضد مواقع تنظيم الدولة الإسلامية داعش، في المناطق التي سيطر عليها العام 2014، وإلى المعارك التي دارت ما بين التنظيم وقوات البيشمركة والميليشيات الحليفة لهذه القوات.

وكانت "منظمة العفو الدولية" نشرت الأسبوع الماضي تقريراً يوثق بالصور عمليات تدمير ممنهج لقرى سنية نزح أهلها بعد سيطرة تنظيم داعش، عليها أو بعد استردادها من قبل البيشمركة ومليشيات أيزيدية وكردية.

واعتمد تقرير المنظمة على شهادات نحو 100 شخص فروا من منازلهم في محافظات ديالى وكركوك ونينوى.

وقال رئيس كتلة "عراق الحضارة" في البرلمان العراقي طلال حسين الزوبعي من جهته إن تقرير "العفو الدولية" موثق، وإن لديه معلومات شخصية استقاها من نازحين عن تدمير قرى السنة في شمال العراق.

واعتبر الزوبعي أن عمليات التدمير حصلت بناء على أوامر سياسية عليا من قبل الأكراد، من دون أن يسمي الشخصيات التي أمرت بهذا التدمير.

وانتقد الزوبعي "تقصير" و"فساد" شخصيات سياسية سنية على خلفية إهمالهم للعرب الذين تم تهجيرهم أو تدمير منازلهم، وعلى خلفية "فساد" مالي يتعلق بسرقة أموال النازحين كما أوردت تقارير صحفية وحقوقية.

شاهد الحلقة كاملة

المصدر: قناة الحرة

XS
SM
MD
LG