Accessibility links

logo-print

القوات الكردية تمشط محيط جبل سنجار وتتجه إلى تلعفر


طفل عراقي أيزيدي لاجئ تتخذ عائلته من هذا المبنى قيد الإنشاء ملجأ في مدينة دهوك بإقليم كردستان

طفل عراقي أيزيدي لاجئ تتخذ عائلته من هذا المبنى قيد الإنشاء ملجأ في مدينة دهوك بإقليم كردستان

تواصل قوات البيشمركة الكردية عملياتها في شمال العراق التي أدت إلى فك حصار تنظيم الدولة الإسلامية داعش عن جبل سنجار، وتتقدم هذه القوات حاليا باتجاه مدينة تلعفر التي أشار سكانها إلى تعرضها للقصف.

وتحاول القوات الكردية الجمعة تأمين محيط الجبل، حيث تتواجد مئات العائلات الأيزيدية المحاصرة منذ أشهر من قبل تنظيم داعش.

وأشار المسؤول في قوات البيشمركة فآشتي كوجر في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية إلى أن هذه القوات تمشط محيط الجبل، على أن تقوم بعد ذلك بنقل المحاصرين في الجبل إلى مجمع سنوني.

وفي تصريح لـ"راديو سوا"، أكد النائب في البرلمان العراقي عن المكون الأيزيدي في التحالف الكردستاني محمد خليل تمكن البيشمركة من تحرير القطاع الشمالي من جبل سنجار بالكامل من سيطرة داعش.

وقال فيصل صالح، وهو من الأيزيديين المتواجدين على الجبل، في اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسية "القوات الكردية استطاعت تحرير 70 في المئة من المناطق المحيطة بالجبل...لكن لا يزال الجانب الجنوبي من قضاء سنجار بيد داعش".

وأضاف أن القوات الكردية تقوم حاليا بتقديم المساعدة لبعض الأهالي، تمهيدا لنقلهم إلى إقليم كردستان.

وأكد المقاتل الأيزيدي خلف شمو أن "مسلحي داعش يقومون منذ صباح الجمعة بتفجير منازل الأيزيديين في مجمعي سنوني وخان سور إلى الشمال من جبل سنجار".

وفي حديث لـ"راديو سوا"، قال النائب محمد خليل الذي زار سنجار إن دعم ضربات التحالف ساهم بتعزيز تحركات البيشمركة على الأرض وتمكنها من تحرير تلك المناطق:

إلى تلعفر

وبعد فك الحصار عن جبل سنجار، تتقدم القوات الكردية باتجاه مدينة تلعفر في شمال العراق والتي تضم خليطا سكانيا من الشيعة والتركمان وعددا كبيرا من النازحين من مناطق في الشمال.

وأشار سكان المدينة إلى تعرضها للقصف يوم الجمعة.

وقال مسؤول محلي في المدينة للوكالة الفرنسية "تلعفر تتعرض لقصف مدفعي متكرر من قبل قوات البيشمركة"، مرجحا أن تقوم هذه القوات المتواجدة على بعد 13 كيلومترا بالتقدم تدريجيا بعد عملية القصف.

وأوضح قاطنون في المدينة أن "الفرقة الذهبية"، وهي إحدى الوحدات الخاصة في الجيش العراقي، تشارك في العمليات ضد داعش.

وأفاد أحد السكان بوقوع اشتباكات متقطعة وعمليات قصف منذ مساء الخميس بين القوات الكردية و"الفرقة الذهبية" من جهة، ومسلحي داعش من جهة أخرى.

موغيريني ستزور العراق

في غضون ذلك، أعلن المكتب الدبلوماسي للاتحاد الأوروبي أن الممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمن بالاتحاد فيديريكا موغيريني ستزور العراق هذا الأسبوع وستلتقي مسؤولين في بغداد وإقليم كردستان.

وأفاد في بيان له بأن موغيريني ستوجه رسالة تضامن وستؤكد أن الاتحاد الأوروبي مستعد لتعزيز علاقاته مع العراق.

وأشار إلى أن الاتحاد الذي قدم مساعدات إنسانية بنحو 25 مليون دولار إلى هناك مستعد لتقديم مزيد من الدعم السياسي والإنساني والتنموي لمساعدة البلاد على مكافحة الإرهاب.

مقاتلو البيشمركة يفكون الطوق عن جبل سنجار(آخر تحديث 15:42 ت غ)

تقدم جديد أحرزه مقاتلو البيشمركة الأكراد في حربهم ضد تنظيم الدولة الإسلامية "داعش".. فقد قال أحد القادة الأكراد إن المقاتلين نجحوا في الوصول إلى جبل سنجار بالعراق وتحرير المئات الذين كان التنظيم المتشدد يحاصرهم هناك.

وأوضح رئيس مجلس الأمن القومي لإقليم كردستان مسرور البارزاني أن مقاتلي البيشمركة حرروا منطقة واسعة من جبل سنجار وأن مئة من مقاتلي داعش قتلوا خلال الهجوم.

وبدأ مقاتلو البيشمركة هجومهم الأربعاء الماضي لكسر حصار داعش للجبل ولبلدة سنجار. وتقدم البيشمركة من منطقة زمار إلى الشرق من سنجار واستعادوا 700 كيلومتر مربع على مدى يومين.

وأصبح كل الأيزيديين الذين كانوا محتجزين على جبل سنجار أحرارا الآن ، بعد أن أنهى الهجوم المدعوم بالضربات الجوية الأميركية معاناة المئات من الأقلية الأيزيدية العراقية على مدى شهور.

وكان الأيزيديون محتجزين على الجبل منذ أن اقتحم مقاتلو داعش سنجار وأجزاء أخرى خاضعة لسيطرة الأكراد في شمال العراق في آب/أغسطس.

ونفذت الولايات المتحدة ضربات جوية مستخدمة 45 طائرة مقاتلة دعما للمقاتلين الأكراد الأربعاء فضلا عن غارتين قرب سنجار، وظهر أثر تلك الضربات الجوية بوضوح يوم الخميس.

وأعرب الأيزيديون عن تفاؤلهم بإمكانية تحرير كافة مناطقهم من أيدي مسلحي داعش بعد تحرير منطقة سنجار، لكنهم قرروا إلغاء مراسم الاحتفال السنوية بعيد الصوم.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" خوشناف جميل من دهوك

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG