Accessibility links

تعودت العائلات الكردية في السليمانية شمال العراق على أكل خبز "ناني تيري" في وجبة الإفطار، لكن لم يخطر على بال السيدة روناك محمد أن مشروعها البسيط لإنتاج خبز الرقاق الكردي التقليدي، سيتحول في سنوات قليلة إلى مخبز كبير متعدد الفروع يساهم في تأمين دخول ثابتة لعشرات العاملين، وأغلبهم من النساء.

وبدأت قصة نجاح روناك في عام 2010 عندما بدأت تحضر خبز الرقاق في منزلها ليوزعه زوجها على الأسواق، لكن سرعان ما تزايد الإقبال على منتوجها فاستعانت بنساء عائلتها قبل أن توظف عاملات بالأجر.

ورغم سخرية الكثيرين منها في بداية مشوارها العملي، إلا أنها أثبتت نجاحها وجودة منتوجها في الأسواق، فضلا عن توفيرها فرص عمل لـ120 شخصا بينهم 80 امرأة.

تفاصيل أوفى في التقرير التالي لبرنامج "اليوم" على قناة "الحرة":

XS
SM
MD
LG