Accessibility links

logo-print

المالكي يهدد بتخفيض التمويل المقدم من الحكومة العراقية لإقليم كردستان


رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي

رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي

هدد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بتخفيض التمويل الذي تقدمه حكومة بغداد الى إقليم كردستان، إذا سعى الأكراد لتصدير النفط إلى تركيا، من دون موافقة بغداد.
وقال المالكي:

"لا نسمح أبدا بتصدير النفط العراقي إلا من خلال شركة النفط وشركة سومو وهذه مخالفة دستورية لن نسمح بها"
ودعا المالكي انقرة الى عدم التدخل في شؤون بلاده الداخلية مضيفا أنه على تركيا ألا تتدخل في مسألة تمس السيادة العراقية:

بغداد تستدعي القائم بالأعمال التركي على خلفية صادرات النفط من كردستان .. آخر تحديث (17.27 تغ)

استدعت السلطات العراقية الأحد القائم بالأعمال التركي لديها بشأن صادرات نفط من منطقة كردستان العراق من دون ترخيص من السلطات العراقية، ونددت بانتهاك الدستور العراقي.

وجاء استدعاء القائم بالأعمال التركي ايفي جيلان من قبل نائب رئيس الوزراء حسين الشهرستاني المسؤول عن شؤون الطاقة، إثر إعلان سلطات كردستان الأسبوع الماضي عن أولى صادراتها إلى تركيا.

وقال الشهرستاني في بيان أعقب اللقاء "إن العراق يعتبر تصدير النفط عبر حدوده الدولية دون موافقة الحكومة، انتهاكا". واتهم المسؤول العراقي السلطات التركية بأنها منعت مسؤولين في وزارة النفط العراقية من مراقبة كميات الخام المصدرة من منطقة كردستان.

وحذر الشهرستاني من أن "الحكومة العراقية تحمل تركيا المسؤولية القانونية الكاملة عن هذه القضية وتحتفظ بحقها في المطالبة بالخسائر الناجمة عنها".

اختبار للقوة

ويدور اختبار قوة منذ أشهر بشأن إدارة الموارد الطبيعية بين الحكومة العراقية المركزية وسلطات إقليم كردستان شمال العراق. وأعلن الإقليم الأسبوع الماضي "بداية بيع أول شحنة نفط مصدرة عبر أنبوب جديد يربط كردستان بميناء جيهان التركي عبر الأراضي التركية".

وبحسب الإعلان فإن بيع مليوني برميل من الخام سيتم من الآن حتى نهاية كانون الثاني/يناير وستليه شحنات أخرى لاحقا. كما أثارت منطقة كردستان التي تتمتع بحكم ذاتي واسع ولديها قواتها الأمنية الخاصة وحكومة وعلم، غضب بغداد إثر توقيعها عقودا مع شركات طاقة أجنبية.

وعلاوة على النزاع بشأن الطاقة هناك نزاع حول أراض بين سلطات كردستان وحكومة بغداد المركزية. وتمثل هذه الخلافات، بحسب دبلوماسيين، أهم تهديد لاستقرار البلاد على الأمد الطويل.
XS
SM
MD
LG