Accessibility links

البيشمركة تتقدم.. وروحاني: لولا إيران ما استقر العراق


عناصر في البيشمركة خلال اشتباكات مع داعش في طوز خورماتو في 31 آب/أغسطس 2014

عناصر في البيشمركة خلال اشتباكات مع داعش في طوز خورماتو في 31 آب/أغسطس 2014

عزز مقاتلو قوات البيشمركة الكردية العراقية وجودهم في بلدة مخمور التي تبعد حوالي 40 كيلومترا جنوب غرب مدينة أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق.

وعلى الرغم من ذلك، فإن مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية داعش لا يزالون موجودين في القرى المجاورة ولا يبعدون إلا حوالي كيلومتر واحد في بعض المناطق عن القوات الكردية.

وبعد أن اضطر المقاتلون الأكراد إلى الانسحاب الشهر الماضي تحت ضغط التقدم السريع للمسلحين المتشددين، بدأ عناصر البيشمركة تشكيل جبهة موحدة مع عناصر حزب العمال الكردستاني على المشارف الجنوبية من مخمور وحفروا الخنادق للتصدي لأي هجوم محتمل للتنظيم.

وفي هذا الإطار، قال النقيب في قوات البيشمركة تحسين سعيد أحمد إن القوات الكردية لا تستطيع الوقوف بوجه هذا التنظيم من دون الدعم الأميركي.

وأشار نجاد علي صالح أحد قادة البيشمركة في مخمور إلى الحاجة إلى تكاتف دولي من دول الناتو والدول الأوروبية والولايات المتحدة وجميع البلدان التي تدعم العملية الديمقراطية والسلام، وذلك للقضاء على داعش.

وقال إن "داعش لا يشكل خطرا فقط على إقليم كردستان العراق أو الأكراد بل ويهدد العالم بأسره لأن الأفكار التي يريد نشرها لا تعترف بالحدود أو البلدان".

وتخوض قوات البيشمركة الكردية قتالا ضد التنظيم على عدة جبهات في العراق مدعومة بغطاء جوي أميركي وتجهيزات عسكرية دولية.

روحاني: ندعم استقرار العراق

في غضون ذلك، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني يوم السبت إن بلاده بذلت جهودا كبيرة من أجل استتباب الأمن في العراق، مشيدا في الوقت نفسه بصمود العراقيين في مواجهة الإرهاب.

وأوضح روحاني الذي كان يتحدث أمام الآلاف من الإيرانيين في مدينة مشهد شمال شرق البلاد "إن أكبر خدمة لإيجاد الأمن والاستقرار النسبيين في جميع أنحاء العراق، نفذتها جمهورية إيران الإسلامية ونظامها الحاكم المقدس".

وتابع الرئيس الإيراني قائلا إنه لولا المساعدة الإيرانية لما استتب الأمن ولو نسبيا في العراق.

ورأى أن الشيعة والمسلمين في منطقة الشرق الأوسط يواجهون ظروفا صعبة، وأن حكومته قامت بخطوات كبرى لضمان حل المشكلات الداخلية في العراق وسورية ولبنان وفلسطين وليبيا واليمن، من أجل إرساء الاستقرار فيها.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG