Accessibility links

logo-print

بغداد: الأكراد سيطروا على حقلين نفطيين في كركوك


عامل عراقي في أحد منشآت النفط في كركوك- أرشيف

عامل عراقي في أحد منشآت النفط في كركوك- أرشيف

استولت قوات البيشمركة الكردية على منشآت لإنتاج النفط في حقلين بشمال العراق الجمعة وطردت العمال العرب واستبدلتهم بآخرين أكراد.

واستنكرت وزارة النفط العراقية في بغداد الاستيلاء على المنشآت في حقلي كركوك وباي حسن ودعت الأكراد إلى الانسحاب فورا لتجنب "العواقب الوخيمة".

جاءت الخطوة بعد شهر من سيطرة القوات الكردية على مدينة كركوك عقب انسحاب القوات المسلحة العراقية أمام هجوم خاطف شنه مسلحون متشددون استولوا على مناطق واسعة في شمال وغرب العراق.

وأذكى العنف أيضا التوترات السياسية بين رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي والزعماء الأكراد، الذين انسحبوا من حكومة المالكي التي يقودها الشيعة.

وقال متحدث باسم وزارة النفط العراقية "تؤكد الوزارة أن قوات من البيشمركة المسلحة يرافقها عدد من المدنيين دخلت إلى محطات إنتاج النفط الخام في حقلي كركوك وباي حسن فجر اليوم (الجمعة) وقامت بطرد العاملين في تلك المواقع".

وأكد مصدر كبير بحكومة إقليم كردستان العراق لرويترز الجمعة أن القوات الكردية فرضت بالفعل سيطرتها الكاملة على حقول النفط في كركوك بشمال العراق.

وقال المصدر طالبا عدم ذكر اسمه "اضطرت حكومة إقليم كردستان إلى التحرك لحماية البنية التحتية العراقية بعد علمها بمحاولات من جانب مسؤولين بوزارة النفط العراقية لتخريبها".

وأضاف "من الآن فصاعدا ستخضع (الحقول) لسيطرة حكومة إقليم كردستان ونتوقع أن تبدأ العمليات قريبا"، مشيرا إلى أن أفرادا من قوة حماية النفط التابعة لحكومة الإقليم سيطرت عليها الجمعة.

وذكر المصدر أن وزارة النفط العراقية خططت لتخريب خط أنابيب جديد تحت الإنشاء يربط بين حقول النفط الرئيسية الثلاثة في كركوك من بينها حقلان كانت تديرهما في السابق شركة نفط الشمال التابعة للحكومة المركزية.

واستنكرت وزارة النفط في بغداد الاستيلاء على المنشآت النفطية في كركوك ودعت الأكراد إلى الانسحاب فورا لتجنب "العواقب الوخيمة".


المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG