Accessibility links

logo-print

الكويت تمهل أطراف المفاوضات اليمنية 15 يوما للتوصل إلى اتفاق


 مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد

مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى اليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد

وضعت الحكومة الكويتية مهلة مدتها 15 يوما أمام أطراف النزاع اليمني المشاركة في مشاورات سلام ترعاها الأمم المتحدة، للتوصل إلى اتفاق، قائلة إنها ستعتذر عن استضافة الجلسات التي بدأت قبل ثلاثة أشهر بعد تلك المدة.

وقال نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجار الله في تصريحات صحافية الخميس، "كنا الحقيقة واضحين مع الأطراف اليمنية المشاركة في هذه المشاورات، ألا نترك الأمور بلا سقف زمني". وأضاف أن بلاده قدمت "بما فيه الكفاية"، بالتالي على "الإخوان أن يعذرونا إذا لم نكمل مشوار الاستضافة" بعد هذه المهلة.

ويأتي الموقف الكويتي في ظل تباين وجهات النظر بين طرفي النزاع في المشاورات التي لم تحقق تقدما يذكر خلال الأشهر الماضية.

وكان المبعوث الدولي إسماعيل ولد شيخ أحمد قد خاطب أطراف النزاع السبت بالقول "لقد حان وقت القرارات الحاسمة التي ستبرهن للشارع اليمني عن صدق نواياكم ومسؤولياتكم الوطنية".

وأعلن ولد شيخ أحمد نهاية الشهر الماضي أنه سلم وفدي الحكومة والحوثيين خريطة طريق تنص على "إجراء الترتيبات الأمنية التي ينص عليها القرار 2216 وتشكيل حكومة وحدة وطنية". إلا أن الطرفين يختلفان حول الأولويات. ففي حين تصر الحكومة على انسحاب الحوثيين من المدن وتسليم الأسلحة الثقيلة وعودة مؤسسات الدولة قبل الشروع في أي مسار انتقال سياسي، يطالب الحوثيون بتشكيل حكومة وحدة وطنية تشرف هي على الحل.

وينص قرار مجلس الأمن الدولي 2216 الصادر في 2015 على انسحاب الحوثيين من المدن التي سيطروا عليها بالقوة وتسليم الأسلحة الثقيلة.

المصدر: وكالات

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG