Accessibility links

logo-print

ملاحقة العمالة المخالفة في #السعودية مع انتهاء #المهلة_التصحيحية


حوالي 30 عاملا فلبينيا يصلون إلى مطار مانيلا بعد طردهم من السعودية

حوالي 30 عاملا فلبينيا يصلون إلى مطار مانيلا بعد طردهم من السعودية

تبدأ دوريات أمنية سعودية الاثنين حملات التفتيش في جميع مناطق المملكة عن العمالة الأجنبية المخالفة مع انتهاء المهلة الزمنية لتصحيح أوضاعها.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الداخلية اللواء منصور التركي انتهاء المهلة وبدء حملة "أمنية ميدانية شاملة لتصحيح الوضع الراهن لمخالفات نظامي الإقامة والعمل والقضاء عليها".

وأوضح خلال مؤتمر صحافي الأحد أن الحملة هدفها ضبط "الوافدين الذين يعملون لحسابهم، والمتأخرين عن المغادرة من القادمين بتأشيرات حج أو عمرة أو زيارة بأنواعها أو للسياحة أو للعلاج، أو المتسللين وإيقافهم في مواقع مخصصة للإيواء، واستكمال الإجراءات النظامية لتنفيذ إيقاع العقوبات بحقهم وترحيلهم".

وأضاف التركي أن "الحملة تستهدف من يترك عمالته يعملون لحسابهم الخاص، ومن يتستر عليهم أو يؤويهم أو ينقلهم أو يقدم لهم المساعدة".

وأكد أن الحملات الأمنية ستشمل المنشآت لكنها تستثني المنازل، مشيرا أنها "ليست موقتة بل تتسم بالاستمرارية حتى تحقيق الهدف المنشود".

وقد أعلنت السلطات ترحيل ومغادرة ما لا يقل عن 900 ألف عامل غالبيتهم العظمى من دول جنوب شرق آسيا.

من جهته، قال نائب وزير العمل مفرج الحقباني خلال المؤتمر إن الوزارة أنهت تغيير مهنة 2,3 مليون عامل ونقل خدمات 2,45 مليون آخرين منذ بداية الحملة في أبريل/نيسان الماضي.

يشار إلى أن غالبية العمالة المخالفة من دول جنوب شرق آسيا خصوصا الهند وبنغلادش وباكستان والفلبين.

وعرف الموقع الاجتماعي تويتر ردود فعل مختلفة حول ملاحقة العمال المخالفين للقانون:

XS
SM
MD
LG