Accessibility links

أموال شركة فرنسية وصلت إلى مجموعات مسلحة في سورية


شركة لافارج

أقرت شركة "لافارج هولسيم" السويسرية العملاقة لمواد البناء الخميس بعقد ترتيبات "غير مقبولة" مع فصائل مسلحة في سورية لضمان أمن مصنع للإسمنت تابع لها خلال عامي 2013 و2014.

وقالت المجموعة إن فرعها المحلي الذي كانت تملكه في ذلك الحين شركة لافارج الفرنسية قبل انصهارها مع هولسيم السويسرية عام 2015 "سلم أموالا إلى أطراف ثالثة للتوصل إلى ترتيبات مع عدد من المجموعات المسلحة بينها أطراف مستهدفة بعقوبات".

وتابعت المجموعة أن تحقيقا داخليا لم يحدد هوية المستفيدين من الأموال في نهاية المطاف "بعد الأطراف الثالثة المعنية".

وكانت صحيفة "لوموند" الفرنسية قد كشفت في حزيران/يونيو، أن تنظيم داعش كان من المستفيدين من هذه الترتيبات.

وفتحت السلطات الفرنسية تحقيقا أوليا في تشرين الأول/أكتوبر ضد الشركة بعد تقدم منظمات غير حكومية ووزارة الاقتصاد بشكاوى اتهمتها بتمويل الإرهاب وبانتهاك العقوبات التي يفرضها الاتحاد الأوروبي على نظام الرئيس بشار الأسد.

ويقع مصنع شركة "لافارج هولسيم"، الذي تم تشغيله عام 2011، في الجلابية على مسافة 150 كيلومترا شمال شرق حلب.

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG