Accessibility links

شفيق فائز

"حتى وإن فقدت عينيّ الاثنتين ما كنت لأتراجع عن الهرب، فالأمر يستحق. لقد نجوت من بطش داعش".

بهذه الكلمات عبرت لمياء حجي ذات الـ 18 ربيعا عن عدم ندمها من خوض مغامرة الهرب من قبضة مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية "داعش".

لمياء راضية وسعيدة باستعادة حريتها، حتى وإن دفعت ثمنها غاليا.

وتحكي هذه اليافعة في هذا الفيديو كيف تم القبض عليها من طرف عناصر داعش واستعبادها لتتحول بين أيدي المقاتلين إلى سلعة تباع وتشترى قبل أن تتمكن من الهرب:

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG