Accessibility links

logo-print

مذيعة أميركية تقر بارتكاب أخطاء في تناولها لهجوم بنغازي


المذيعة الأميركية لارا لوغان وزوجها جوزيف بوركيت

المذيعة الأميركية لارا لوغان وزوجها جوزيف بوركيت

لارا لوغان، يعرفها المصريون جيدا، فهي المراسلة الأميركية الشهيرة التي أثارت جدلا، وأعادت قضية التحرش إلى أذهان المصريين عندما تعرضت هي إلى التحرش في ميدان التحرير خلال ثورة يناير/كانون الثاني 2011.

عادت لوغان من جديد هذه المرة ، ولكن من داخل الولايات المتحدة، لتصنع حدثا جديدا عن نفسها.

أعلنت إدارة برنامج "60 دقيقة" الذي يذاع على شبكة سي بي إس الأميركية وقف المذيعة الشهيرة ( 42 عاما) عن العمل بشكل مؤقت، وكذلك منتج البرنامج ماكس ماكلين، بسبب حلقة للبرنامج عن الهجوم الذي تعرضت له القنصلية الأميركية في بنغازي العام الماضي.

ويتعلق الإجراء بسبب ما قالت إدارة البرنامج إنه ارتكاب أخطاء و"عدم التحقق" من رواية المتعاقد الأمني ديلان ديفيدز حول الهجوم، وهي الرواية التي أثارت تقارير متضاربة بشأن الحادث.

وبعد إذاعة الحلقة في 27 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، خرجت لوغان على الجمهور لتعلن اعتذارها العلني وقالت " أهم شيء لأي شخص في برنامج 60 دقيقة هو الحقيقة والحقيقة أني أخطأت".
XS
SM
MD
LG