Accessibility links

لوس أنجليس.. تراجع البلاغات عن الجرائم الجنسية


جانب من تظاهرة في لوس أنجليس رفعت فيها لافتات مناهضة للمهاجرين غير الشرعيين وتدعو إلى ترحيلهم - أرشيف

أعلنت شرطة مدينة لوس أنجليس في ولاية كاليفورنيا تراجع البلاغات عن الجرائم الجنسية وعن العنف المنزلي بين السكان المتحدرين من أصول أميركية لاتينية منذ بداية العام الجاري، وذلك وسط مخاوف المهاجرين غير الشرعيين في البلاد من احتمال تعرضهم للترحيل في حال تعاملهم مع الشرطة أو ظهورهم في المحاكم.

وقال قائد شرطة المدينة تشارلي بك إن البلاغات التي تلقتها الشرطة منذ بداية 2017 عن الاعتداءات الجنسية تراجعت بنسبة 25 في المئة في المجتمع اللاتيني، فيما انخفضت التقارير عن العنف المنزلي حوالي 10 في المئة. وأضاف المسؤول أن السلطات لم تلحظ أي انخفاض مماثل في صفوف مجتمعات أخرى في المدينة.

وقال بك في تصريحات نقلتها وكالة أسوشييتد برس "تخيل أن أختك، أمك، لا تبلغ عن اعتداء جنسي خشية تشتيت شمل العائلة"، موضحا أن هناك علاقة قوية بين توقيت التراجع المسجل والمخاوف من الجهود المكثفة لاعتقال وترحيل المهاجرين غير الشرعيين.

واعتبرت الشرطة أن التراجع مثير للقلق وكشفت أنها لا تزال تدرس جميع العوامل التي ساهمت فيه.

وقال مدافعون عن المهاجرين إن القلق في صفوف هؤلاء يدفع ضحايا الجرائم العنيفة إلى التزام الصمت.

وتقدر السلطات الأميركية عدد المهاجرين غير الشرعيين في البلاد بحوالي 11 مليونا.

المصدر: وكالات

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG