Accessibility links

فرنسا تدعو إلى منع تقدم القوات النظامية السورية نحو حلب


وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس

وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس

دعا وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الأربعاء، الأسرة الدولية إلى وقف تقدم قوات النظام السوري المدعومة من إيران وحزب الله اللبناني نحو حلب تمهيدا لهجوم كبير على هذه المدينة الواقعة في شمال البلاد، مرجحا مقاطعة المعارضة لمؤتمر جنيف 2.

وطالب فابيوس ردا على أسئلة الشبكة التلفزيونية الفرنسية الثانية، إلى إعادة التوازن بين قوات النظام ومعارضيها، بعد تحقيق قوات الرئيس السوري بشار الأسد ما وصفه بـ"تقدم هائل بواسطة الأسلحة الروسية".

وأوضح وزير الخارجية الفرنسي، أنه "بالنسبة لجنود المقاومة يجب أن تكون لديهم أسلحة لأن الأسد لديه طائرات وأسلحة قوية واستخدم أسلحة كيماوية"، داعيا إلى تسليحهم لإعادة التوزان مع قوات الأسد.

وتعهد فابيوس باحترام بلاده لاتفاق داخل الاتحاد الأوروبي يقضي بعدم تسليح مقاتلي المعارضة قبل الأول من أغسطس/آب، مشيرا إلى أنه تحدث إلى وزير الخارجية الأمريكي جون كيري يوم الثلاثاء بشأن هذه المسألة.

المعارضة قد لا تشارك في جنيف 2

ورجح الوزير الفرنسي مقاطعة المعارضة السورية لمحادثات السلام المقترحة مع حكومة الرئيس بشار الأسد ما لم توقف قواته تقدمها نحو حلب معقل مقاتلي المعارضة.

وأشار إلى أنه في حال لم تتم استعادة التوازن في الوضع على الأرض، فإنه لن يكون هناك مؤتمر في جنيف ولن توافق المعارضة على الحضور.

وتأتي تصريحات فابيوس فيما بدأت قوات الرئيس الأسد شن هجوم واسع على ريف حلب الشمالي بمساندة من حزب الله اللبناني في محاولة لاستعادة مناطق شمال سورية التي تسيطر عليها قوات المعارضة.

وأعلنت قوات الأسد عن معركة "عاصفة الشمال" في حلب بعد أيام من تحقيقها تقدما في القصير بمحافظة حمص التي بقيت تحت سيطرة المعارضة نحو عام.
XS
SM
MD
LG