Accessibility links

السجن 10 سنوات لمحام مصري وحرمانه من الإنترنت


مظاهرة ضد اعتقال ناشطين أمام محكمة جنايات الإسكندرية- أرشيف

قضت محكمة مصرية بسجن محام 10 سنوات وفرض إقامة جبرية عليه مدتها خمس سنوات وحرمانه من استخدام الإنترنت لمدة مماثلة، بعد إدانته بـ"إهانة رئيس البلاد والتحريض على الإرهاب" على مواقع التواصل الاجتماعي، وفق ما أفاد به مسؤول قضائي ومحاميه الخميس.

وطبقت المحكمة في هذه القضية قانون الإرهاب الصادر في آب/أغسطس 2015 الذي يشدد العقوبات في قضايا الإرهاب لتصل إلى الإعدام، كما يشددها في مسائل النشر سواء بواسطة وسائل الإعلام أو الإنترنت.

وقال مسؤول قضائي إن "محكمة جنايات الإسكندرية قضت الأربعاء غيابيا بحبس محمد رمضان 10 سنوات وفرض إقامة جبرية عليه لخمس سنوات".

وليس من الواضح كيف يمكن منع رمضان من استخدام الشبكة العنكبوتية.

وصدر الحكم غيابيا في أولى جلسات المحاكمة، كما قال محامي المتهم محمد حافظ في اتصال مع وكالة الصحافة الفرنسية.

واعتبر المحامي أن الحكم "قاس للغاية".

واعتبرت منظمة العفو الدولية من جهتها أن الحكم يعبر عن "إساءة استخدام قانون مكافحة الإرهاب في مصر لإسكات منتقدي الحكومة".

وتقدم شخص لم تكشف هويته في تشرين الأول/أكتوبر الماضي ببلاغ ضد رمضان يتهمه بـ"شتم الرئيس عبد الفتاح السيسي على موقع فيسبوك".

وأصدرت النيابة العامة مذكرة توقيف بحق المحامي في كانون الأول/ديسمبر الفائت، لكن السلطات أطلقت سراحه بعد التحقيق معه واحتجازه يومين.

المصدر: وكالة الصحافة الفرنسية

تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG