Accessibility links

لقاءات بين حماس وإيران لتسوية الخلافات الناجمة عن النزاع السوري


القيادي في حماس أحمد يوسف

القيادي في حماس أحمد يوسف

صرح قيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) السبت أن لقاءات "مهمة" عقدت بين قيادة حماس ومسؤولين إيرانيين ومن حزب الله اللبناني بهدف "تسوية الخلافات" التي نشأت إثر الموقف من الأوضاع في سورية ولإعادة العلاقات لسابق عهدها، دون تحديد الموعد الدقيق لهذه اللقاءات.
وقال أحمد يوسف، القيادي في حماس، إن "لقاء مهما عقد خلال هذا الشهر بين قياديين إثنين بارزين في حماس والمسؤولين الإيرانيين وبمشاركة قادة من حزب الله تم خلالها بحث العلاقات المشتركة الاستراتيجية بين الحركة وإيران".
وأضاف يوسف أن الجانبين "شددا على حرصهما ورغبتهما بمواصلة العلاقة الطيبة والتنسيق المشترك وتم التأكيد أن حماس شريك استراتيجي لإيران".
وتابع قائلا "تم التفاهم أن كل طرف يتفهم مواقف الطرف الآخر في القضايا الخلافية خصوصا ما يتعلق بالموقف من الأوضاع في سورية وكل طرف أبدى حرصه على التعاون والتنسيق في كافة القضايا".
وأضاف أنه "تم التفاهم أن تتواصل هذه اللقاءات وأتوقع قريبا عودة العلاقات وربما أقوى مما كانت عليه في السابق، واستقرار الأوضاع في سورية سيساهم في ذلك".
وقال يوسف إن "القضية الفلسطينية قضية مشتركة وهي قضية الأمة العربية والإسلامية ونحن حريصون على الإجماع بشأنها"، مشيرا إلى أن حماس "لم تقطع أصلا العلاقات مع إيران رغم أنها تأثرت بسبب الموقف من الوضع في سورية، وموقف حماس أنها مع حق الشعب السوري في التعبير عن رأيه وهو موقف مبدئي وأخلاقي".
وأكد أن عودة العلاقة بين حركته وإيران "لا يرتبط بتطورات الأحداث في مصر". وتوقع القيادي في حماس عودة الدعم الإيراني "قريبا" على كل المستويات بما فيها الدعم المالي.
وكان مسؤولون في حماس قد أكدوا أن الدعم الإيراني تقلص بسبب موقف الحركة من الأحداث في سورية، حيث تعتبر إيران من أكبر الداعمين لحماس وحكومتها في قطاع غزة.
XS
SM
MD
LG