Accessibility links

logo-print

رضا عنتر: منتخب "الأرز" الحالي الأفضل في تاريخ لبنان


رضا عنتر (يمين) خلال إحدى المباريات ، أرشيف

رضا عنتر (يمين) خلال إحدى المباريات ، أرشيف

أكد رضا عنتر قائد منتخب لبنان لكرة القدم أن التشكيلة الحالية لمنتخب "الأرز" قد تكون الأفضل في تاريخ البلاد.

وأوضح عنتر في مقابلة مع موقع الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" تحسن مستوى المنتخب اللبناني، قائلا "أنا مع المنتخب منذ عام 1998 وشاركت في تصفيات كأس العالم ثلاث مرات سابقا. طرأ تحسن ثابت على الفريق في السنوات الماضية ونتطور مباراة بعد مباراة، بمعنى أن التشكيلة الحالية قد تكون الأفضل في تاريخ المنتخب".

ويعتبر عنتر (32 عاما) ملهم الفريق فنيا ومعنويا إذ كان العلامة الفارقة في انتصارات لبنان في تصفيات مونديال 2014 في الدور الثالث حيث تخطى كوريا الجنوبية والإمارات والكويت ثم في الدور الرابع حيث سجل هدف الفوز في مرمى إيران (1- صفر) بعد غيابه عن أول ثلاث مباريات بسبب الإصابة.

وأضاف عنتر المحترف حاليا مع شاندونغ لونينغ الصيني وسابقا مع فرايبورغ وكولن الألمانيين "كان الفوز الأول لنا على إيران في غاية الأهمية، إذ كان باكورة انتصاراتنا في الدور النهائي. أنا سعيد جدا لتسجيل هدف الفوز بعد غيابي نحو ثلاثة أشهر عن الملاعب".

ويشارك لبنان للمرة الأولى في تاريخه في الدور النهائي إذ يملك حاليا 4 نقاط من 4 مباريات بعد فوزه الأخير على إيران في بيروت.

وتابع عنتر "دعمنا جمهورنا ليس فقط بسبب النتائج التي حققناها، بل بسبب الروح القتالية التي ساعدتنا على تخطي اللحظات الصعبة. بعد كل ذلك، لسنا اليابان أو كوريا الجنوبية الذين يعتمدون على نجومهم. قد لا نملك الكثير من المحترفين في الخارج، لكننا نلعب بقلوبنا وهكذا يمكننا مواجهة أكبر الفرق".

ويخوض لبنان مباراة مفصلية في 14 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل بضيافة قطر التي هزمته (1- صفر) في بيروت ذهابا.

وعن هذه المباراة، قال عنتر "لا أتوقع النتائج أبدا ولا أقيم الحظوظ، لأني أعتقد بأن اللاعب يجب أن يكون مستعدا للمباريات بالمحافظة على مستواه. يجب أن نستمتع بكل مباراة ونقدم أفضل ما لدينا. إذا تابعنا هذه السلسلة الناجحة، ستكون صورة التأهل أوضح بعد مباراتين أو ثلاث مباريات".

وعن شارة القيادة، أوضح عنتر "أحمل المسؤولية في مهمتي وليس الضغوطات. من واجبي أن أقوم بعملي جيدا للفوز في المباريات إلى جانب رفاقي. يمكن للضغط أن يتحول إلى حماسة إذا تعاملت معه بالطريقة المناسبة، لأن من يلعب تحت الضغط يقدم غالبا أفضل ما لديه".
XS
SM
MD
LG