Accessibility links

محمد القصراوي شاب ولد وتربى وعاش في لبنان لكنه لا يحمل الجنسية اللبنانية ولا أي جنسية أخرى.

يملك القصراوي جنسية تسمى "قيد الدرس"، لأن أجداده لم يسجلوا أنفسهم في سجلات سلطات الانتداب الفرنسي عند إحصاء السكان، وبالتالي لم تعترف بهم الجمهورية اللبنانية عند نشأتها.

يعاني هذا الشاب وكثيرين مثله من الحرمان من كل الحقوق الإنسانية، كالعمل، وحق الحصول على الخدمات الطبية والتعليم الجامعي والتملك والسفر إلى الخارج.

التفاصيل عن هذا الموضوع في تقرير برنامج "اليوم" على قناة "الحرة":

المصدر: قناة الحرة

XS
SM
MD
LG