Accessibility links

الأزمة السورية تبعد مهرجان بعلبك الدولي عن المدينة التاريخية


إحدى فعاليات مهرجان بعلبك الدولي في لبنان، أرشيف

إحدى فعاليات مهرجان بعلبك الدولي في لبنان، أرشيف

أعلن منظمو مهرجان بعلبك الدولي الذي يقام سنويا في المعبد الروماني في كبرى مدن شرق لبنان، أنه سينقل هذا الصيف إلى خارج المدينة بسبب انعكاسات النزاع السوري.
وقال المكتب الإعلامي للجنة المنظمة للمهرجان، إن الجهة المشرفة تواصل البحث عن مكان آخر لاستضافة فعاليات المهرجان الذي أرجئت فعالياته إلى التاسع من أغسطس/آب المقبل، بعدما كان مقررا في 30 يونيو/حزيران الجاري.
وتعد مدينة بعلبك معقلا لحزب الله، وتعرضت خلال الفترة الماضية لصواريخ من الأراضي السورية، في هجمات تبنى بعضها مقاتلون سوريون معارضون، قائلين إنها رد على مشاركة الحزب في المعارك إلى جانب قوات نظام الرئيس بشار الأسد.
وأعرب المنظمون عن "الإحباط" جراء اضطرارهم لنقل المهرجان إلى خارج المدينة، ولا سيما أن بعض العروض صممت خصيصا لتقدم في "الإطار الساحر" للمعبد، ومنها "بازل"، وهو عرض لمصمم الرقص سيدي العربي الشرقاوي.
وإضافة إلى الشرقاوي، يستضيف مهرجان بعلبك مغنية الروك الإنكليزية ماريان فايثفول، وعازفة البيانو والمغنية البرازيلية إليان إلياس، إضافة إلى أمسيات للفنانين اللبنانيين مارسيل خليفة وعاصي الحلاني.
وكان من المقرر أن تقدم مغنية الأوبرا الشهيرة رينيه فليمينغ عرضا هو الأكثر ترقبا هذه السنة، غير أنها ألغت مشاركتها في المهرجان. وشدد المنظمون على أن فليمينغ ألغت أمسيتها "حتى قبل تدهور الوضع الأمني".
وانطلق المهرجان عام 1956 ابان "العصر الذهبي" للبنان، وتوقف طوال فترة الحرب الأهلية (1975-1990)، وأعيد تنظيمه في عام 1997.
واستضاف المهرجان العديد من الأسماء البارزة خلال تاريخه، من رودولف نورييف إلى ستينغ، مرورا بإيلا فيتزجيرالد ونينا سيمون.
XS
SM
MD
LG