Accessibility links

logo-print

لبنان.. 43 قتيلا و239 جريحا في انفجاري الضاحية الجنوبية


الطواقم المختصة تحقق في مكان الانفجارين ببيروت

الطواقم المختصة تحقق في مكان الانفجارين ببيروت

أوردت وزارة الصحة اللبنانية أن الحصيلة شبه النهائية لضحايا انفجاري الضاحية الجنوبية لبيروت هي 43 قتيلا و 239 جريحا.

وأعلن وزير الصحة اللبناني وائل أبو فاعور أن العديد من الإصابات "خطرة".

وأضاف أن تفجيرا ثالثا كان في طريقه للوقوع، مشيرا إلى العثور في موقع الانفجار الثاني على جثة إرهابي ثالث لم يتمكن من تفجير نفسه.

وفي أول تعليق لحزب الله، قال حسين خليل المعاون السياسي للأمين العام للحزب ردا على أسئلة الصحافيين حول تبني تنظيم الدولة الإسلامية داعش للتفجيرين "ليس مستبعدا على داعش وأخواتها... هذه عقليتهم، هذا دينهم ولن يتغيروا".

ووصف ما جرى بأنه "جريمة موصوفة بكل ما للكلمة من معنى، وهي ليست ضد حزب أو طائفة أو فريق سياسي معين، بل جريمة في حق الإنسانية جمعاء".

ووصف رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام التفجيرين بـ"الجبان"، ودعا إلى اليقظة والوحدة والتضامن في وجه الفتنة.

وشجب رئيس تكتل التغيير والإصلاح النيابي النائب ميشيل عون ما حدث وشدد على ضرورة اقتلاع الإرهاب التكفيري.

ووصف رئيس تيار المستقبل النائب سعد الدين الحريري العمل بـ"الإرهابي".

ودعا رئيس اللقاء الديمقراطي النيابي النائب وليد جنبلاط إلى الوحدة والترفع عن الخلافات والتجاذبات السياسية لقطع الطريق على التفجيرات الإرهابية.

تحديث: 20:34 ت غ

لقي 41 شخصا على الأقل مصرعهم الخميس في انفجارين هزا منطقة برج البراجنة في الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل حزب الله. وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية داعش على مواقع التواصل الاجتماعي مسؤوليته عن التفجيرين.

وقال الصليب الأحمر اللبناني إن الانفجارين أديا أيضا إلى إصابة عدد من الأشخاص بجروح.

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية أن مصالح الإسعاف نقلت جثث ثمانية أشخاص إلى المستشفى، إضافة إلى عدد من الجرحى.

وقال مصدر أمني إن انتحاريين يرتديان حزامين ناسفين دخلا سيرا على الأقدام إلى شارع في منطقة برج البراجنة، حيث أقدما على تفجير نفسيهما بالقرب من مركز تجاري، بفارق سبع دقائق بينهما.

وتحدث شهود لوكالة الصحافة الفرنسية عن دوي انفجارين في برج البراجنة، فيما هرعت سيارات الإسعاف إلى المكان. وأشارت قناة المنار في شريط عاجل إلى "أنباء عن سقوط إصابات".

وأضافت الوكالة اللبنانية أن مصالح الأمن فرضت طوقا أمنيا حول مكان الانفجارين، وأغلقت مداخل المنطقة بالكامل.

وأضافت أن فرق الصليب الأحمر توجهت إلى موقع الانفجارين في شارع الحسينية.

وأعلن رئيس مجلس الوزراء اللبناني تمام سلام الحداد العام على ضحايا التفجير الجمعة وتنكيس الأعلام على جميع الإدارات الرسمية والمؤسسات العامة والبلديات.

ودانت الولايات المتحدة من جهتها التفجيرين، وجاء في بيان للمتحدث باسم مجلس الأمن القومي نيد برايس أن "هذا النوع من الأعمال الإرهابية لا يؤدي إلا إلى تعزيز التزامنا في دعم مؤسسات الدولة اللبنانية ومن بينها الأجهزة الأمنية لجعل لبنان مستقرا وآمنا وذات سيادة".

وأعرب الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند الخميس من جانبه عن "صدمته وسخطه" للاعتداء الانتحاري الذي وقع في بيروت، واصفا ذلك ب"العمل الدنيء "، وقدم تعازيه لعائلات الضحايا.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG