Accessibility links

اشتباكات تنتهي بمقتل أربعة في شمال لبنان


جنود لبنانيون يخرجون من بلدة عرسال بالقرب من الحدود السورية - أرشيف

جنود لبنانيون يخرجون من بلدة عرسال بالقرب من الحدود السورية - أرشيف

قتل أربعة أشخاص في اشتباكات مسلحة بين أفراد من الجيش اللبناني ومسلحين اندلعت شمال البلاد فجر الخميس.

وأفادت مصادر أمنية بأن الاشتباكات اندلعت لدى مداهمة قوة من الجيش شقة سكنية يقطنها نازحون سوريون في بلدة عاصون في قضاء الضنية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر أمني، القول إن الجيش ضبط خلال العملية "كميات من الأسلحة والذخائر وأحزمة ناسفة"، بعد أن ألقى القبض على ثلاثة لبنانيين.

وحسب المصدر الأمني نفسه فإن الجيش ضبط خلال المداهمة "كميات من الأسلحة والذخائر وأحزمة ناسفة".

ويقوم الجيش اللبناني منذ آب/ أغسطس، حين اندلعت معارك في محيط بلدة عرسال الحدودية شرق البلاد، مع مسلحين متشددين قدموا من سورية ومن مخيمات للاجئين، بمداهمات يومية تستهدف تجمعات ومخيمات للسوريين، خصوصا في الشمال حيث قتل أربعة عسكريين في هجمات مسلحة منذ هذه المعارك.

وألقى الجيش خلال هذه المداهمات القبض على عشرات السوريين الذين يشتبه بانتمائهم إلى تنظيمات متشددة تقاتل في سورية، على رأسها جبهة النصرة وتنظيم الدولة الإسلامية داعش.

أزمة اللاجئين في لبنان

في غضون ذلك، أعلنت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أن الأزمة السورية تلقي بظلال ثقيلة على جيرانها، وهو ما أجبر لبنان على إغلاق الحدود أمام تدفق المزيد من السوريين إلى أراضيه.

وقالت ممثلة المفوضية العليا لشؤون اللاجئين في لبنان نينت كيلي، إن أعداد اللاجئين انخفضت بشكل ملحوظ منذ إعلان الحكومة اللبنانية تشديد الإجراءات على حدودها لمنع دخول مزيد من اللاجئين في آب/ أغسطس الماضي.

وأضافت أن "بلدا يعيش فيه أربعة ملايين شخص لا يمكنه استيعاب المزيد من اللاجئين والذين يبلغ عددهم اليوم مليون سوري".

ويقيم في لبنان وفق الأمم المتحدة نحو مليون و100 ألف لاجئ سوري، لكن الأعداد الحقيقية قد تتجاوز ذلك بكثير.

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG