Accessibility links

logo-print

لبنان: طرابلس تحت إمرة الجيش لستة أشهر


نقطة عسكرية للجيش اللبناني عند مدخل طرابلس

نقطة عسكرية للجيش اللبناني عند مدخل طرابلس

أعلن رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي أنه "تقرر في الاجتماع الذي عقده مع رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان وقائد الجيش العماد جان قهوجي تكليف الجيش اللبناني اتخاذ التدابير اللازمة لتنفيذ تعليمات حفظ الأمن في مدينة طرابلس شمالي لبنان لمدة ستة أشهر، ووضع القوى العسكرية والقوى السيارة بإمرته، بالإضافة إلى تنفيذ الاستنابات القضائية التي صدرت والتي ستصدر".
ويأتي هذا القرار بعد تدهور الوضع الأمني بشدة منذ السبت جراء الاشتباكات بين مسلحين من منطقتي جبل التبانة ذات الغالبية السنية، وجبل محسن ذات الغالبية العلوية.
وقتل رجل الاثنين في الاشتباكات ما يرفع حصيلة الضحايا نتيجة المعارك المتجددة في المدينة على خلفية النزاع السوري منذ السبت إلى 11 و61 جريحا.
وبين الجرحى 12 عسكريا في الجيش اللبناني الذي يعمل على ضبط الوضع والرد على مصادر النيران، بحسب مصدر أمني.
وأشار المصدر إلى استمرار الاشتباكات بتقطع بعد ليلة من المعارك العنيفة بين المنطقتين استخدمت فيها الأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية وقذائف الهاون. وتسببت المعارك باحتراق عدد كبير من السيارات والشقق السكينة.
وجاء التصعيد بعد تفجير في مبنى من ثلاث طبقات يقع في جبل محسن على تخوم باب التبانة أدى إلى انهياره.
وأقفلت معظم المدارس والمؤسسات التجارية في طرابلس، لا سيما القريبة منها من خطوط التماس.
XS
SM
MD
LG