Accessibility links

logo-print

توتر في بيروت.. و'طلعت ريحتكم' تؤجل تحركها إلى السبت


متظاهرون في بيروت مساء الأحد

متظاهرون في بيروت مساء الأحد

أسف السفير الأميركي لدى لبنان ديفيد هيل الاثنين من الأحداث التي أدت إلى إصابة عدد من المواطنين في المواجهات التي حدثت مساء الأحد بين متظاهرين في بيروت وقوات مكافحة الشغب.

ودعا السفير عقب اجتماعه إلى رئيس الوزراء اللبناني تمام سلام جميع الأطراف إلى ضبط النفس.

وقال إنه "يحق للبنانيين التمتع بالخدمات العامة كما يحق لهم وجود مجلس نواب غير منقسم على ذاته أيضاً بانتخاب رئيس للبلاد".

(تحديث - 16:57 تغ)

نفذ ناشطون لبنانيون من حملة "بدنا نحاسب" وقفة قرب قصر العدل في بيروت الاثنين، احتجاجا على إطلاق رجال أمن الرصاص الحي على المتظاهرين من مجموعة "طلعت ريحكتم" الأحد.

ورفع متظاهرو "بدنا نحاسب" لافتات تندد بالفساد وهدر أموال الشعب، وأخرى مطالبة بمحاسبة المسؤولين المتورطين، حسب مراسلة قناة "الحرة" في لبنان سحر أرناؤوط.

وقالت إحدى المشاركات في التحرك لقناة "الحرة" إن المتظاهرين يطالبون بمحاسبة "المسؤولين الفاسدين"، مشيرة إلى أن "السلطة المهترئة لا تنحصر فقط في الفساد بملف النفايات".

مزيد من التفاصيل حول الاعتصام أمام قصر العدل في الفيديو التالي:

ودعت حملة "طلعت ريحتكم" إلى المشاركة في تظاهرات السبت المقبل عند السادسة مساء بتوقيت بيروت.

وأشارت مراسلة "الحرة" إلى أن الحملة ستعلن في وقت لاحق مكان تنفيذ المظاهرة.

وكانت حملة "طلعت ريحتكم" أعلنت تأجيل التحرك الذي كان مقررا مساء الاثنين إلى موعد آخر خلال هذا الأسبوع، مؤكدة أن قرارها لا يعني انتهاء التحركات الشعبية التي خرجت احتجاجا على أزمة النفايات والفساد.

في المقابل، قالت المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي إن "أعمال الشغب التي وقعت ليل الأحد في وسط بيروت أدت إلى سقوط 99 جريحا من قوى الأمن الداخلي وإصابة عدد من المتظاهرين وتضرر عدد كبير من المحال والمطاعم والمباني والمنشآت الطرقية وآليات عسكرية، وتوقيف 32 شخصا من مثيري الشغب".

وفي هذا الإطار، وضعت القوى الأمنية مكعبات اسمنتية ضخمة في ساحة رياض الصلح منعا لدخول المتظاهرين مبنى السراي الحكومة، وذلك بعيد إعلان وزير الداخلية نهاد المشنوق المنع التام لدخول أي تحرك حرم المبنى.

مزيد من التفاصيل في التقرير التالي لقناة "الحرة":

(تحديث - 15:57 تغ)

أعلنت حملة "طلعت ريحتكم" في لبنان، أنها قررت تأجيل التحرك الذي كان مقررا مساء الاثنين إلى موعد آخر خلال هذا الأسبوع.

وقالت الحركة التي تضم ناشطين مدنيين، في صفحتها على فيسبوك، إن القرار يأتي لإعادة تقييم وترتيب المطالب والاستماع لمطالب المتظاهرين، وإن الحراك "لم ولن يتوقف".

وكادت الأوضاع في بيروت أن تخرج عن السيطرة مساء الأحد إثر بدء شبان كان يشاركون في تظاهرة بالقرب من مقري البرلمان ورئاسة الحكومة، بأعمال شغب شملت الهجوم على قوات الأمن وتحطيم واجهات بعض المحال التجارية.

وقالت حركة "طلعت ريحتكم"، إن عناصر وصفتها بالمندسة دخلت بين المتظاهرين وقامت برشق رجال الأمن بالمفرقعات وقنابل المولوتوف، قبل أن تضطر قوات الأمن لاستخدام الرصاص المطاطي والقنابل المسيلة للدموع لمنع دخولهم إلى باحة مقر رئاسة الوزراء.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبة:

وأعلن الصليب الأحمر اللبناني أنه نقل 59 جريحا على الأقل إلى المستشفيات مساء الأحد، وعالج 343 شخصا ميدانيا جراء اصابات طفيفة.

وأعربت المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان سيغريد كاغ، عن قلقها إزاء أعمال التخريب في الممتلكات العامة وسط بيروت. وأكدت كاغ في بيان أصدرته الاثنين، على أهمية حماية حق المواطنين بالتعبير سلميا عن طموحاتهم ومطالبهم.

المصدر: راديو سوا/ قناة الحرة/ وكالات

XS
SM
MD
LG