Accessibility links

logo-print

'أمير داعش' بعين الحلوة في قبضة الجيش اللبناني


عماد ياسين- الوكالة الوطنية للأنباء اللبنانية

عماد ياسين- الوكالة الوطنية للأنباء اللبنانية

تناقلت الصحف اللبنانية الجمعة تفاصيل "العملية النوعية" التي نفذها الجيش في مخيم عين الحلوة، وأدت إلى اعتقال "أمير داعش" في المخيم عماد ياسين.

بيان الجيش قال إن وحدة تابعة للمخابرات تمكنت من توقيف الفلسطيني ياسين في حي الطوارئ بالمخيم، وأضاف أن الأخير مطلوب بموجب عدة مذكرات توقيف وكان "بصدد تنفيذ عدة تفجيرات إرهابية ضد مراكز الجيش ومرافق حيوية وسياحية وأسواق تجارية وتجمعات شعبية وأماكن سكنية في أكثر من منطقة لبنانية، وذلك بتكليف ومساعدة من قبل منظمات إرهابية خارج البلاد".

ياسين الذي يبلغ من العمر 47 عاما كان من سكان مخيم "المية ومية" ثم انتقل إلى عين الحلوة بعد انتمائه لـ"عصبة الأنصار الإسلامية" التي انشق عنها عام 2003 ليشكل تنظيم جند الشام، حسب تقرير لجريدة الشرق.

وتعرض ياسين لمحاولة اغتيال عام 2008، ما أدى إلى إصابته في مناطق مختلفة من جسمه وقد عولج داخل منزله في المخيم وظل طريح الفراش عدة أشهر.

ووفقا للتقرير ذاته فإن ياسين الذي بايع تنظيم داعش قبل فترة كان يخطط لعملية كبيرة خارج المخيم، وإن بعض القوى الفلسطينية أبلغت الجيش اللبناني بنية بعض العناصر تنفيذ عمليات من المخيم، واتهمت ياسين بالمساهمة في التخطيط لهذه العمليات.

وياسين على صلة بجماعات مسلحة في سورية، وكان مسؤولا عن مجموعة من الإسلاميين المطلوبين للسلطات في لبنان، حسب صحيفة النهار اللبنانية التي أضافت أن المخابرات كانت ترصد تحركاته منذ أشهر لأجل توقيفه.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبي:

المصدر: "راديو سوا"/ وسائل إعلام لبنانية

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG