Accessibility links

توقيف لبناني.. هذا ما كتبه عن اللاجئين السوريين على فيسبوك


الصورة من صفحة باسل الأمين على فيسبوك

الصورة من صفحة باسل الأمين على فيسبوك

يركع شاب سوري على الأرض في إحدى المناطق اللبنانية بعد أن يجبره رجل ينتحل صفة أمنية، على خلع ثيابه والبقاء بملابسه الداخلية فقط.. مشهد كفيل بأن يستفزّ مشاعر كثيرين.

هذا ليس عرضا مسرحيا، إنما فقرة من حلقة برنامج الكاميرا الخفية والمقالب الكوميدية بثتها إحدى محطات التلفزة اللبنانية قبل فترة.

توهّم هذا الشاب السوري بأن المشهد حقيقي، فتملكه الرعب والقلق مما يمكن أن تؤول إليه أحوال اللاجئين من أبناء جلدته.

وفي رد الفعل، طالب لبنانيون بإيقاف البرنامج واعتذار الجهة التي تبثه، إلى جانب مقالات في الصحافة انتقدت مضمون البرنامج.

الجديد في القصة، أن أحدا لم يكن يتصور أن إحدى الكتابات على فيسبوك حول هذا الموضوع ستضع صاحبها رهن التوقيف.

الشاب اللبناني باسل الأمين، طالب في كلية الإعلام، استفزته فقرة البرنامج المذكور ليفجّر كامل غضبه من خلال فيسبوك ببوست اعتبرته السلطات "تحقيرا للشعار الوطني" إذ قارن "حذاء اللاجئ السوري" برموز وطنية جامعة للبنانيين.

جرم تحقير الشعار الوطني

من الناحية القانونية، أعطى المحامي الأستاذ علي الدبس في اتصال مع "موقع الحرة" توصيفا للحالة بعدما حصل الخميس على وكالة في قضية باسل الأمين، وقال إن الشاب استدعي قبل ثلاثة أيام إلى مكتب جرائم المعلوماتية، بناء على إشارة المدعية العامة في بيروت القاضية رندة يقظان.

وجرى الاستماع إلى إفادة الأمين بموضوع "ستاتوس" على فيسبوك حسب المحامي الذي قال إن الادعاء على الشاب تمّ بجرم تحقير الشعار الوطني (العلم، الأرزة...).

وأضاف: "حتى الآن لم نعلم إذا كانت هناك جهة مدعية أو لا، أي من هو صاحب الصفة بالادعاء".

'تصرف إنساني'

راشد الأمين المتابع للقضية، وهو قريب الشاب باسل، قال إن تصرفه جاء من منطلق إنساني بحت، ليس له علاقة بالوطنية أو بالأرزة والوطن والاستقلال، حسب تعبيره.

وقال في اتصال مع موقع "الحرة" إن "باسل ربما بالغ بالانفعال، ربما كان يجب ألا يتناول الوطن بل أن يتطرق إلى الناس في الوطن الذين لم يسألوا عن المشهد الذي عرضه البرنامج".

وأضاف أن باسل بشكل عام يجهل القانون، ولا يعرف أن الشخص سيعاقب إذا تم تحقير رئيس الدولة أو الوطن.

"الستاتوس مش جريمة"

وتفاعل ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مع القضية تحت هاشتاغ: #الستاتوس_مش_جريمة:



في المقابل، اعتبر آخرون أن ما كتبه باسل الأمين لا يمت بصلة للحق في حرية التعبير:


تعليقات فيسبوك

XS
SM
MD
LG