Accessibility links

logo-print

تمام سلام يبدأ مشاورات تشكيل الحكومة اللبنانية وسط تباين حول طبيعتها


الرئيس اللبناني ميشال سليمان ورئيس الوزراء المكلف تمام سلام

الرئيس اللبناني ميشال سليمان ورئيس الوزراء المكلف تمام سلام

بدأ رئيس الحكومة اللبنانية المكلف تمام سلام الثلاثاء مشاورته مع الكتل النيابية، وسط تباين بين حزب الله وحلفائه الداعين إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية، والمعارضة المطالبة بحكومة حيادية تتولى إجراء الانتخابات النيابية المقررة بعد أشهر.

وتأتي هذه الاستشارات بعد أيام من تكليف سلام (67 عاما) الذي يعد من الشخصيات المعتدلة في "قوى 14 آذار" المعارضة، بتشكيل الحكومة الجديدة في لبنان.

وقال رئيس كتلة نواب حزب الله محمد رعد بعد لقائه سلام "لقد طالبناه بأن تكون حكومة سياسية جامعة تشرف على الانتخابات وتدير شؤون البلاد ويتمثل فيها الفرقاء السياسيون بحسب أوزانهم وحضورهم نسبيا في المجلس النيابي".

من جهته، قال النائب المسيحي ميشال عون المتحالف مع الحزب "نريد حكومة توافق وطني، ولا نريد فقط أن تجري الانتخابات، بل مواجهة هذه المرحلة".

من جهته، قال فؤاد السنيورة رئيس كتلة المستقبل التي تعد من أبرز مكونات "قوى 14 آذار"، إن "الأساس الذي نتوقعه من هذه الحكومة هو انجاز العملية الانتخابية بأسرع وقت ممكن لأن هذه حكومة انتخابات"، داعيا إلى تشكيلها من "فريق عمل متجانس، وأن تكون متآلفة في ما بينها ومن غير المرشحين" للانتخابات.

وكان سلام قد ذكر في تصريحات عقب تكليفه بتشكيل الحكومة أنه سيسعى إلى تشكيل حكومة "المصلحة الوطنية"، كي "تنهض باستحقاق دستوري ديموقراطي كبير جدا هو اجراء الانتخابات العامة بموجب قانون جديد ستسعى كل القوى السياسية لبلورته".

ويخلف تمام سلام رئيس الوزراء السابق نجيب ميقاتي الذي استقال نتيجة خلاف مع الأكثرية الحكومية حول تعيينات أمنية والانتخابات المقرر إجراؤها في يونيو/حزيران القادم.

وكانت حكومة ميقاتي مؤلفة من أكثرية تضم حزب الله وحلفاءه، واعتمدت رسميا "سياسة الناي بالنفس" عن النزاع السوري خشية تداعيات أمنية وتوترات تلحق بلبنان المنقسم بين مؤيدين لنظام الرئيس بشار الأسد ومعارضين له.
XS
SM
MD
LG