Accessibility links

مظاهرة وسط بيروت.. ودعوة لانتخابات نيابية مبكرة


جانب من مظاهرة الخميس في وسط بيروت

جانب من مظاهرة الخميس في وسط بيروت

نفذ آلاف اللبنانيين مساء الخميس مظاهرات تخللتها مواجهات مع القوى الأمنية في ساحة الشهداء في بيروت، وذلك استجابة لدعوات مجموعات الحراك المدني في إطار الاحتجاجات على أزمة النفايات والأزمات الأخرى في البلاد.

ووقفت القوى الأمنية خلف حواجز اسمنتية تم وضعها لحصر المظاهرة بعيدا عن مؤسسات الدولة الرسمية، ومنها مجلس النواب. وطالبت المعتصمين بعدم تخطي السياج الأمني والمحافظة على سلمية المظاهرة وعدم خرق السياج.

من جانب آخر، حاول بعض المتظاهرين اختراق السياج الشائك بين الساحة ومؤسسات الدولة، فيما تخطى البعض الآخر الحواجز الحديدية.

وأفادت الوكالة الوطنية اللبنانية بأن عناصر القوى الأمنية ترشق المتظاهرين بخراطيم المياه لتفريقهم بعد محاولتهم خرق السياج، مضيفة أن مواجهات اندلعت بين المتظاهرين والأمن تستخدم فيها الهروات.

وفيما أعلنت قوى الأمن "إصابة عدد من عناصرها نتيجة الرشق بالحجارة والمواد الصلبة من قبل المتظاهرين"، سجلت حالات اختناق عدة بين المتظاهرين جراء القنابل المسيلة للدموع.

المتظاهرون يعلنون لائحة مطالبهم

وجددت مجموعات الحراك المدني، في بيان مشترك ألقي على منصة نصبت بساحة الشهداء، دعوتها إلى إقالة وزير البيئة اللبناني محمد المشنوق.

وطالبت المجموعات برفع النفايات من المناطق اللبنانية كافة، محذرين من كارثة بيئية مع اقتراب فصل الشتاء جراء إمكانية اختلاط الأمطار بالنفايات.

وطالب المعتصمون بتحويل الأموال المقررة إلى البلديات لتعالج بدورها أزمة النفايات، مؤكدين ضرورة تشغيل معامل فرز النفايات كافة وضرورة إطلاق برامج للتوعية والرقابة للمواطنين لتحفيزهم على الفرز من المصدر.

ودعا المتظاهرون إلى وقف تجديد عقود الشركة المكلفة بالتعامل مع النفايات، وضرورة إيجاد حلول فورية "عبر مناقصات شفافة" للتعامل مع النفايات.

وفي الجانب السياسي، اعتبر المتظاهرون أن السلطة اللبنانية رتبت طاولة حوار وطني وصفوها بـ"الفاشلة"، وأن هذا الحوار "اختزل الشعب اللبناني في أشخاص عدّة"، داعين إلى إجراء انتخابات نيابية فورا.

وأكدوا ضرورة تجديد الشرعية عبر هذه الانتخابات ورفض التمديد للبرلمان اللبناني.

آراء اللبنانيين على موقع تويتر تباينت بين مؤيد ومعارض للحراك، هنا باقة منها:

المصدر: وكالات

XS
SM
MD
LG