Accessibility links

logo-print

مناصرو حزب الله يتظاهرون في بيروت وواشنطن تحذر رعاياها


انصار نصر الله خلال مشاركتهم بالمظاهرة

انصار نصر الله خلال مشاركتهم بالمظاهرة

حذرت الولايات المتحدة الاثنين رعاياها من السفر إلى لبنان وسط موجة من الاحتجاجات المعادية لها في الشرق الأوسط، كما علقت المنح الدراسية للأميركيين الراغبين بالدراسة في لبنان.
وحثت وزارة الخارجية الأميركية الرعايا الأميركيين على تجنب السفر إلى لبنان الذي شهد عمليات خطف لأجانب على يد مجموعات وعشائر لبنانية، وكذلك التوترات التي يتسبب بها النزاع في سورية.

وجاء في بيان أصدرته الوزارة الاثنين أن "على المواطنين الأميركيين الذين يقيمون ويعملون في لبنان أن يدركوا أن عليهم قبول مخاطر البقاء في لبنان وعليهم أن يفكروا مليا في هذه المخاطر."

وأضاف البيان أن "احتمال حدوث تصاعد عفوي للعنف في لبنان لا يزال قائما، وسلطات الحكومة اللبنانية غير قادرة على ضمان حماية مواطني أو زوار البلاد في حال نشوب عنف مفاجئ." وأشارت إلى أن "قدرة موظفي الحكومة الأميركية على الوصول إلى المسافرين أو تقديم الخدمات الطارئة قد تكون محدودة للغاية."

كما دعت وزارة الخارجية رعاياها إلى تقييم أمنهم الشخصي والتقليل من الظهور في الأماكن العامة وتغيير الطرق التي يسلكونها في تنقلاتهم الضرورية.

وقالت الوزارة التي كانت قد أصدرت آخر تحذير سفر إلى لبنان في مايو/أيار الماضي، انه تم تعليق برامج مؤسسة فولبرايت و(انكليش لانغويج فيلو) التي تقدم منحا للأميركيين الذين يدرسون في لبنان لهذا العام الأكاديمي.

نصر الله يشارك في تظاهرة

هذا، وشهدت شوارع الضاحية الجنوبية في العاصمة بيروت الاثنين تظاهرة تلبية لدعوة الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله إلى تنظيم احتجاجات ضد الفيلم المسيء للإسلام (براءة المسلمين).

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن نصر الله الذي شارك في التظاهرة، القول إن مظاهرات مماثلة ستخرج في مدن لبنانية أخرى مثل صور وبنت جبيل في جنوب لبنان وبعلبك والهرمل شرقي لبنان.

وكانت المرة الأخيرة التي ظهر فيها حسن نصر الله علنا لوقت قصير، في مسيرة عاشوراء في الضاحية الجنوبية في 12 ديسمبر/ كانون الأول 2011. وهي المرة الخامسة التي يظهر فيها علنا منذ 2006 حين شارك في احتفال أقامه الحزب احتفاء بـ"الانتصار" في حرب يوليو/ تموز مع إسرائيل.
XS
SM
MD
LG