Accessibility links

logo-print

تكليف رسمي لتمّام سلام بتشكيل الحكومة الجديدة في لبنان


رئيس الوزراء اللبناني المكلف تمام سلام

رئيس الوزراء اللبناني المكلف تمام سلام

تعهد رئيس الحكومة اللبناني المكلف تمام سلام السبت بحماية لبنان من الأخطار القادمة من النزاع في سورية وإخراجه من "الانقسام والتشرذم السياسي".

وقال سلام في بيان تلاه أمام صحافيين بعد اجتماعه مع رئيس الجمهورية ميشال سليمان الذي كلفه fتشكيل الحكومة "انطلق من ضرورة إخراج لبنان من حالة الانقسام والتشرذم السياسي، وما انعكس منه على الصعيد الأمني، ودرء المخاطر المترتبة عن الأوضاع المأساوية المجاورة والأجواء الإقليمية المتوترة ومنع الانزلاق باتجاهها".

وأكد سلام الذي حصل على شبه إجماع على تسميته من الكتل النيابية المختلفة إنه سيمد يده إلى الجميع، قائلا "هذا الإجماع النيابي في الظروف الراهنة، يحمل إلى جانب الثقة التي أعتز بها شخصيا، مؤشرات من القوى السياسية كافة على الرغبة في الانتقال إلى مرحلة انفراج تعيد إلى الديموقراطية حيويتها، وإلى المؤسسات الدستورية ضمانتها، وإلى المواطن اللبناني الأمن والاستقرار".

الانتخابات النيابية والمصلحة الوطنية

ودعا رئيس الوزراء المكلف إلى تغليب مصلحة الوطن في تشكيل الحكومة المقبلة، وأردف قائلا "في الأيام الماضية، تم التداول في تسميات عديدة للحكومة العتيدة، من حكومة وفاق وطني، إلى وحدة وطنية، إلى حيادية، إلى تكنوقراط، إلى سياسية إلى إنقاذية. وأنا بدوري أقول إنني حتما سأسعى إلى تشكيل حكومة المصلحة الوطنية".

وشدد المتحدث على "إنجاز الاستحقاقات الدستورية"، في إشارة إلى الانتخابات النيابية التي لم يتوصل الفرقاء اللبنانيون بعد إلى اتفاق حول قانون تجرى على أساسه.

وقال سلام في بيانه إنه ينطلق "من ضرورة توحيد الرؤى الوطنية والاتفاق بسرعة على قانون للانتخابات النيابية، يحقق عدالة التمثيل لجميع المواطنين والطوائف والمناطق".

سليمان يكلف سلام

وكان الرئيس اللبناني ميشال سليمان قد أعلن في بيان صادر عن المديرية العامة لرئاسة الجمهورية تكليف سليمان لسلام استنادا إلى الاستشارات النيابية الملزمة التي أجريت خلال اليومين الماضيين.

وجاء في البيان "بعدما تشاور فخامة رئيس الجمهورية مع رئيس مجلس النواب، استنادا إلى الاستشارات النيابية الملزمة التي أجراها فخامته بتاريخي 5 و6 أبريل/نيسان 2013 (...)، استدعى فخامة الرئيس عند الساعة 13,30 (10,30 توقيت غرينيتش) (تمام سلام) وكلفه تشكيل الحكومة".

يذكر أن أكثر من 120 نائبا من أصل 128 سمّوا سلام المنتمي إلى تحالف قوى 14 آذار المعارضة والمعروف بخطابه المعتدل وغير الصدامي، لتولي منصب رئيس الحكومة خلفا لنجيب ميقاتي الذي استقال قبل أسبوعين نتيجة خلاف مع الأكثرية الحكومية حول تعيينات أمنية واستحقاق الانتخابات النيابية المقرر في يونيو/حزيران.

وقدم هذا التوافق على أنه محاولة لتجنب تفجر الانقسامات العميقة على خلفية الأزمة السورية التي أدت منذ بدء الاضطرابات إلى أحداث أمنية عدة خلفت قتلى وجرحى في لبنان.
XS
SM
MD
LG