Accessibility links

logo-print

لبنان: إضراب يشل القطاع العام لليوم الثالث على التوالي


مظاهرة لنقابة المعلمين في لبنان على هامش الإضراب العام

مظاهرة لنقابة المعلمين في لبنان على هامش الإضراب العام

يشهد لبنان لليوم الثالث على التوالي إضرابا في القطاع العام يشمل خصوصا المدارس الرسمية، احتجاجا على عدم إيجاد الحكومة مصادر لتمويل مشروع إصلاح وزيادة رواتب الموظفين الذي أقرته منذ سبتمبر/أيلول الماضي.

وحمّلت هيئة التنسيق النقابية التي تمثل النقابات في عدد كبير من المؤسسات العامة والتي دعت إلى الإضراب، في بيان صحفي الحكومة "المسؤولية المباشرة عن اضطرارها لتنفيذ الإضراب المفتوح الشامل وشل القطاع العام".

ويشارك في الإضراب الذي بدأ الثلاثاء بعض المؤسسات بشكل كامل، وأخرى بشكل جزئي، فيما يكتفي موظفون في وزارات ومؤسسات حيوية مثل المستشفيات بالاعتصام أو بتوقف رمزي عن العمل يوميا. كما تشارك بعض مدارس القطاع الخاص في الإضراب.

وقال رئيس الحكومة نجيب ميقاتي لصحافيين تعليقا على الإضراب إنه يعالج مسألة تمويل المشروع "بكل مسؤولية"، مضيفا أنه يحتاج إلى بعض الوقت لإنهاء الملف ثم إحالته إلى مجلس النواب.

وقال "لا أستطيع أن أبعث برسالة سلبية إلى الأسواق المالية العالمية والمحلية عبر اتخاذ خطوات متسرعة تحت الضغط والتسبب بمزيد من العجز في الموازنة".

وشدد ميقاتي على وجوب "طمأنة الهيئات الاقتصادية" التي تعارض إقرار السلسلة بسبب الصعوبات المالية وتراجع الإنتاج في البلاد.

يشار إلى أن لبنان يرزح تحت دين يزيد عن 50 مليار دولار، كما أن نسبة الدين في لبنان مقابل الناتج المحلي هي الأعلى في العالم.
XS
SM
MD
LG