Accessibility links

توتر في بيروت بعد الاعتداء على رجال دين من الطائفة السنية


انتشار للجيش اللبناني، أرشيف

انتشار للجيش اللبناني، أرشيف

تشهد بعض أحياء العاصمة اللبنانية بيروت ومناطق أخرى توترا إثر تعرض أربعة شيوخ من الطائفة السنية للضرب والاعتداء في منطقتين تسكنهما أغلبية شيعية في العاصمة وضاحيتها الجنوبية.

هذه الحادثة دفعت مئات الشبان الغاضبين ولاسيما من مناصري الجماعة الإسلامية، إلى قطع العديد من الطرق في بيروت ومناطق الشمال والجنوب وطريق بيروت-دمشق، وظهور بعض المسلحين في الشوارع.

واعتقل الجيش اللبناني فجر الاثنين أشخاصا قال إنهم المتهمين في الاعتداء على الشيوخ، وهم 10 شبان، بعدما ساهم التنظيمان الشيعيان، حزب الله وحركة أمل، في البحث عنهم.

ودعا مفتي الطائفة السنية الشيخ محمد رشيد قباني أبناء الطائفة إلى ترك الأمر للسلطات الأمنية والقضائية.

وأضاف قباني"أقول للقيادات الشيعية السياسية والعسكرية إنها مسؤولة عما حصل، والقيادات السنية أيضا مسؤولة عما حصل وكذلك القيادات اللبنانية كلها، لأن ما حصل هو نتيجة الحرب السياسية والخطاب المتوتر".

ومساء الأحد، أكد رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي الموجود في روما لتمثيل لبنان في احتفال تنصيب البابا فرنسيس، في تغريدة عبر حسابه الخاص على موقع تويتر، أن المعتدين سيحاسبون.

XS
SM
MD
LG