Accessibility links

السلطات اللبنانية تعلن الحداد على ضحايا تفجيرات بلدة القاع


قوات الأمن اللبنانية تطوق مكان وقوع انفجار قرب الحدود السورية

قوات الأمن اللبنانية تطوق مكان وقوع انفجار قرب الحدود السورية

أعلنت السلطات في لبنان الحداد العام على ضحايا التفجيرات الانتحارية التي ضربت مدينة القاع الحدودية مع سورية.

وأكد رئيس الوزراء تمام سلام ضرورة اتخاذ أقصى درجات اليقظة والاستنفار من أجل "خنق المخططات الإرهابية للقوى الظلامية".

وأشار وزير الخارجية جبران باسيل إلى أن الإرهاب "يحاول ضرب الوحدة الوطنية" مؤكدا أن بلاده في "حرب مفتوحة" معه.

المزيد في تقرير مراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبة:

سلسلة انفجارات جديدة تهز بلدة القاع (تحديث:20:31 ت غ في 27 حزيران/يونيو)

هزت سلسلة انفجارات جديدة بلدة القاع اللبنانية القريبة من الحدود مع سورية، مساء الاثنين، بعد ساعات من أربعة تفجيرات انتحارية استهدفت البلدة نفسها فجرا.

وقالت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام إن أربعة "انتحاريين جدد فجروا أنفسهم قرب كنيسة بلدة القاع وهم يصرخون (الله اكبر)".

وأكد رئيس بلدية القاع بشير مطر، حسب الوكالة، وقوع خمسة انفجارات انتحارية خلال بعض الوقت، ووصف الوضع بالخطير جدا.

وأشار إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى.

من جانب آخر، ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية نقلا عن مصدر أمني أن "ثلاثة انتحاريين على دراجات نارية أقدموا على تفجير أنفسهم، الأول قرب كنيسة البلدة، قبل أن يفجر آخران نفسيهما أمام مبنى البلدية".

تحديث - (20:31 تغ)

فجّر أربعة انتحاريين انفسهم تباعا في بلدة القاع اللبنانية القريبة من الحدود مع سورية فجر الاثنين، ما أدى إلى مقتل ستة مدنيين على الأقل وإصابة 15 شخصا بجروح، بعضهم من عناصر الجيش اللبناني.

وأفاد رئيس بلدية القاع ذات الأغلبية المسيحية، بشير مطر في اتصال مع "راديو سوا"، بأن مهاجما انتحاريا فجر نفسه قرب طريق رئيسية في المدينة، وما أن تجمع الناس في منطقة التفجير حتى أقدم الانتحاريون الآخرون، واحدا تلو الآخر، على تفجير أحزمة ناسفة كانوا يرتدونها.

ولم تعلن بعد أي جهة مسؤوليتها عن الهجمات، لكن الشريط الحدودي بين لبنان وسورية يشهد اضطرابات أمنية جراء تسلل مجموعات متشددة أبرزها تنظيم الدولة الإسلامية داعش وجبهة النصرة إلى الأراضي اللبنانية.

ووصف الأمين العام للصليب الأحمر اللبناني جورج كتانة إصابات بعض جرحى الهجمات في القاع بأنها خطيرة.

تحديث (4:56 بتوقيت غرينيتش)

لقي تسعة أشخاص مصرعهم وأصيب 15 بجروح في سلسلة تفجيرات هزت بلدة القاع اللبنانية على الحدود مع سورية.

وأوردت الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان أن أربعة تفجيرات استهدفت المنطقة.

وقالت إن القتلى أربعة انتحاريين وخمسة مدنيين، وإن من المصابين عددا من أفراد القوات الأمنية والجيش.

وأشار مراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبة إلى أن ستة مدنيين لقوا حتفهم.

وقالت الوكالة الرسمية إن حوالي 10 دقائق كانت تفصل بين التفجيرات.

وصرح مصدر أمني لوكالة الصحافة الفرنسية بأن عبوة ناسفة انفجرت فجرا في بلدة القاع تلاها أكثر من تفجير انتحاري.

وأوضح مصدر عسكري أن الانتحاري الأول طرق باب أحد منازل المدنيين وبعد الشك فيه، فجر نفسه، ما أدى إلى تجمع السكان، قبل أن يقوم ثلاثة انتحاريين آخرين بتفجير أنفسهم تباعا مع تجمع السكان.

ولبلدة القاع شرق سهل البقاع حدود طويلة ومتداخلة مع سورية، وفيها مركز للجمارك على الحدود بين البلدين.

التفاصيل في تقرير يزبك وهبة:

المصدر: "راديو سوا"/ وكالات

XS
SM
MD
LG