Accessibility links

الأوضاع في لبنان تجبر طائرة فرنسية للهبوط في قبرص


إطارات مشتعلة على طريق المطار في لبنان

إطارات مشتعلة على طريق المطار في لبنان

أعلنت شركة الخطوط الجوية الفرنسية "اير فرانس" أن إحدى طائراتها أقلعت من باريس باتجاه بيروت، لكنها هبطت في دمشق مساء الأربعاء للتزود بالوقود قبل إكمال رحلتها إلى قبرص بسبب الوضع السائد في لبنان.

وقالت متحدثة باسم الشركة "لأسباب وقائية، بدلت اير فرانس مسار الرحلة لأن الظروف الأمنية غير متوافرة تماما في بيروت"، خصوصا على طريق المطار، مضيفة أن الطائرة توقفت لبعض الوقت في دمشق للتزود بالوقود قبل أن تقلع مجددا لتكون وجهتها النهائية مطار لارنكا في قبرص.

وبحسب مصدر ملاحي في بيروت، فان "إدارة شركة اير فرانس في باريس اتخذت هذا القرار بعد تلقيها معلومات مفادها أن متظاهرين اقفلوا طريق المطار"، حيث أقدم متظاهرون شيعة على قطع طريق المطار بالإطارات المشتعلة.

وأضاف المصدر أن "اير فرانس لا تريد المخاطرة وترك حوالي 200 راكب يحتجزون في المطار حيث لا فنادق".

وأوضحت الشركة أن الركاب سيبقون في قبرص على نفقتها وأن الطائرة ستقلع عائدة إلى مطار شارل ديغول الخميس.

اختطاف سوريين في لبنان

تعرض عشرات المواطنين السوريين في لبنان للخطف الأربعاء كما تم الاعتداء على بعض ممتلكاتهم ومحالهم في مناطق متفرقة من بيروت ومحيطها من قبل أهالي اللبنانيين الشيعة الذين تختطفهم في سورية مجموعة مسلحة مناهضة لنظام الرئيس بشار الأسد.

وأفادت الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية بأنه بعد بث تقارير إعلامية تفيد بمقتل بعض اللبنانيين ال11 المختطفين في سورية في القصف الجوي الذي تعرضت له مدينة اعزاز في ريف حلب الأربعاء "نزل عدد من أهالي وأقارب وجيران هؤلاء إلى الشوارع وبدأوا بالتعرض للسوريين وممتلكاتهم"، وتحديدا في منطقة التيرو بين منطقتي حي السلم والشويفات جنوب بيروت.

وأشارت إلى أن "الأمر خرج عن السيطرة ولم تنفع حتى الآن أي محاولات حزبية أو رسمية لضبط الوضع."

ونقلت وسائل الإعلام اللبنانية تقارير تفيد بمقتل بعض أو حتى كل اللبنانيين ال11 في الغارة الجوية على اعزاز.

لكن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن أكد أن "سبعة من اللبنانيين الـ 11 إصاباتهم طفيفة وهم على قيد الحياة، في حين أن الأربعة الباقين إصاباتهم خطرة"، مؤكدا أنهم أصيبوا في الغارة على اعزاز.

وتبنت مجموعة مسلحة في سورية أكدت أنها تنتمي إلى الجيش السوري الحر خطف اللبنانيين الذين ينتمون إلى الطائفة الشيعية ويأتون لزيارة أماكن يعتبرونها مقدسة في دمشق.
XS
SM
MD
LG