Accessibility links

تجدد أعمال العنف في شمال لبنان


جنود لبنانيون في شارع سورية بوسط مدينة طرابلس شمال لبنان.

جنود لبنانيون في شارع سورية بوسط مدينة طرابلس شمال لبنان.

قتل شيخ سني شاب في معارك عنيفة اندلعت مجددا فجر اليوم الجمعة في مدينة طرابلس شمال لبنان، بين مسلحين سنة من حي القبة وآخرين علويين من حي جبل محسن، على خلفية النزاع في سورية.

وكانت المعارك السابقة قد أسفرت عن سقوط 10 قتلى وإصابة 86 شخصا خلال أربعة أيام.

وأمس الخميس، ساد هدوء حذر المدينة، استغله سكان المنطقتين المتنازعتين في طرابلس لتفقد منازلهم.

وكانت الاشتباكات قد بدأت يوم الاثنين بين مجموعات سنية مناهضة للنظام السوري وأخرى علوية مؤيدة للنظام.

وحذر مسؤولون لبنانيون، وبينهم رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، من امتداد النزاع السوري إلى كامل لبنان.

وتوجه ميقاتي المتحدر من طرابلس أمس الخميس إلى المدينة حيث ترأس اجتماعا أمنيا في حضور وزير الدفاع فايز غصن، وزير الداخلية مروان شربل وفاعليات في المدينة، في محاولة لتعزيز وقف النار.

وكان الجيش اللبناني قد عزز مواقعه في مناطق الاشتباكات، وقام بتسيير دوريات، وعمل على إزالة الدشم والمتاريس.

وفي نيويورك، حذرت الأمم المتحدة أمس الخميس من خطورة الحوادث الأمنية المستمرة في لبنان على جهود التهدئة والتنمية التي تبذلها الحكومة اللبنانية.

وقال نائب المنسق الدولي الخاص بلبنان روبرت واتكنز إن الأمم المتحدة تراقب عن كثب ما يحدث في لبنان، خاصة جرائم الخطف التي طالت مواطنين لبنانيين وسوريين والاشتباكات المسلحة التي وقعت في طرابلس مؤخرا.

وأضاف واتكنز إن على الحكومة اللبنانية تلعب دورا مهما في ضمان الأمن، ودعا كل الأطراف إلى احترام الجهود الحكومية والقانون.

وقال واتكنز إن على لبنان مسؤولية أخلاقية بحماية كل اللبنانيين ومنهم مواطنو سورية الذين التجأ العديد منهم إلى لبنان طلبين الأمن من جراء أزمة بلدهم.
XS
SM
MD
LG