Accessibility links

اشتباكات في عرسال والجيش اللبناني يدفع بتعزيزات إلى المنطقة


جنود لبنانيون عند بلدة عرسال القريبة من الحدود السورية- أرشيف

جنود لبنانيون عند بلدة عرسال القريبة من الحدود السورية- أرشيف

تشهد الحدود اللبنانية-السورية توترا أمنيا جديدا، دفع الجيش اللبناني إلى تعزيز انتشاره في محيط بلدة عرسال الحدودية.

فقد وقعت اشتباكات بين الجيش اللبناني ومسلحين في جرود عرسال قبل ظهر الخميس، وأفاد مصدر أمني بأن الجيش قصف مواقع المسلحين الذين يسعون إلى تعزيز مواقعهم، في محلة وادي عطا.

وجاءت الاشتباكات بعد سلسلة غارات شنها الجيش السوري النظامي مساء الأربعاء على جرود عرسال المجاورة للقلمون، مستهدفا مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية داعش وجبهة النصرة.

وحسب معلومات تسلمتها قيادة الجيش اللبناني، فإن المسلحين المتشددين من داعش والنصرة اتفقا قبل يومين، وبعد تزايد حدة الصراع على النفوذ بينهما، على توحيد المواقف.

وقرر الطرفان، وفق معلومات الجيش، شن هجمات منسقة على مناطق في القلمون والقصير في سورية، والقاع ورأس بعلبك وعرسال في لبنان، تبسط خلالها النصرة سيطرتها على "إمارة عرسال" ويبسط داعش سيطرته على القصير.

ودفعت التطورات الجيش اللبناني إلى تعزيز مواقعه الحدودية بالعناصر والآليات خشية شن المسلحين أي هجمات خلال الأسبوعين المقبلين مستغلين فترة الأعياد المسيحية.

استمع إلى تقرير مراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبة:


المصدر: راديو سوا

XS
SM
MD
LG