Accessibility links

logo-print

أجواء من التشاؤم تخيم على جلسات الحوار الوطني في لبنان


جانب من جلسة سابقة للحوار اللبناني

جانب من جلسة سابقة للحوار اللبناني

انطلقت في لبنان الثلاثاء جلسات الحوار الوطني لبحث الأزمة السياسية القائمة في البلاد منذ أكثر من عامين وسبل حلها، وسط جو من التشاؤم إزاء تحقيق أي تقدم ملموس.

ودعا رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري إلى هذه الجلسات التي تعقد على مدى ثلاثة أيام بهدف مناقشة حلول سياسية محتملة، ومنها إيجاد قانون موحد لإجراء الانتخابات النيابية، والتوصل إلى اتفاق على اسم رئيس الجمهورية المقبل.

وقال النائب غازي العريضي الذي يشارك في الجلسات مع رئيس اللقاء الديموقراطي وليد جنبلاط إن الساحة السياسية تفتقر إلى معطيات جديدة تشير إلى إمكانية التوصل إلى حل، لكنه شدد على أن الحوار بين القوى السياسية يبقى أمرا ضروريا.

ويتفق النائب إيلي ماروني من حزب الكتائب مع نظرة التشاؤم التي أبداها زميله العريضي، وقال إنه غير متفائل بإمكانية التوصل إلى نتائج إيجابية من خلال هذا الحوار.

جدير بالذكر أن المشاركين في الحوار سيناقشون مقترحا قدمه بري للاتفاق على قانون الانتخابات تجرى على أساسه الانتخابات النيابية، ومن ثم ينتخب البرلمان الجديد رئيسا للجمهورية ويجري التفاهم على رئيس للحكومة الجديدة والحصص فيها، لكن بعض القوى تشترط انتخاب الرئيس قبل كل شيء.

مزيد من التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبة:

المصدر: راديو سوا

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG