Accessibility links

logo-print

غضب عارم في لبنان.. والسبب: جريمة اغتصاب بشعة


هزّت جريمة بشعة شمال لبنان، بعدما أقدم ثلاثة شبان على اغتصاب فتاة قاصر، والتناوب على انتهاك حرمة جسدها.

وأكدت الوكالة الوطنية للإعلام أن الفتاة القاصر، "16 عاما"، تعرضت الأحد للاغتصاب في منطقة ضهر العين في قضاء الكورة من قبل ثلاثة شبان من منطقة الزاهرية في طرابلس.

وأضافت أن استخبارات الجيش تمكنت من توقيف الثلاثة مع شخص رابع يشتبه في مشاركته بالاعتداء، ويجري التحقيق معهم.

والفتاة يتيمة الأم ووالدها مسافر وهي تقيم في منزل جدها في منطقة أبي سمراء بطرابلس، وفقا للوكالة الرسمية، والتي أضافت أن الطبيب الشرعي أكد تعرضها للاغتصاب.

ونقلت وسائل إعلام لبنانية وناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي معلومات تفيد بـ"وفاة والدة أحد الجناة، إثر عارض صحي ألم بها فور علمها بما اقترفه ابنها".

وذكرت صحيفة "النهار" اللبنانية أنه "تم تخدير الفتاة قبل اختطافها، وأظهر ذلك مداهمة المنزل الذي تمت فيه جريمة الاغتصاب في الكورة وضبطت كمية من الحشيش وحبوب الهلوسة".

الاقتصاص من الجناة

وتوالت ردود الفعل المستنكرة لما تعرضت له الضحية، إذ قال النائب اللبناني عن طرابلس سمير الجسر إن "ما جرى جريمة مدوية تستوجب الاقتصاص من الفاعلين بأقصى العقوبات وعلى وجه السرعة".

وطالب النائب إيلي كيروز القضاء اللبناني بإنزال العقوبات اللازمة "بحق الشبان المعتدين وتطبيق الأحكام المتعلقة بالاغتصاب والتي نص عليها قانون العقوبات اللبناني تعزيزا لحماية المرأة اللبنانية".

وتوالت التعليقات أيضا على مواقع التواصل الاجتماعي، ومنهم من ألقى باللوم على الفتاة، فيما اعتبرها البعض الآخر "ضحية شبان غير محترمين":

المصدر: موقع "راديو سوا"

Facebook Forum

XS
SM
MD
LG